السني يهاجم أبوظبي والقاهرة ويدعو موسكو إلى سحب مرتزقتها

السني يهاجم أبوظبي والقاهرة ويدعو موسكو إلى سحب مرتزقتها

نفى الممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا اتهام بلاده بالتدخل في ليبيا، وزعم أنه لا يوجد أي عسكري روسي ولا أي بيانات موثوقة حول مشاركة مواطنين روس في الاشتباكات المسلحة، وقال إن بعض مسؤولي الأمم المتحدة انخرطوا في اتهام روسيا في إشارة إلى ممثلة الأمين العام بالإنابة في ليبيا ستيفاني وليامز.

لا مكان لوكلاء روسيا في ليبيا
ودعت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة كيلي كرافت الجهات الخارجية المشاركة في النزاع الليبي إلى الالتزام بتعهدات برلين وتعليق العمليات العسكرية على الفور، ووقف النقل المستمر للمعدات العسكرية الأجنبية والمقاتلين، وأكدت أنه لا مكان لوكلاء الحكومة الروسية الذين يقاتلون مع حفتر في ليبيا.

مراقبة تحركات فاغنر في ليبيا
وأكدت كرافت أن بلادها تراقب عن كثب تحركات مرتزقة فاغنر والمقاتلين الأجانب الآخرين في المنشآت النفطية، وأضافت أن واشنطن تلقت تقارير عن زرع فاغنر ألغاما ومعدات عسكرية للمساعدة على الاستيلاء بالقوة على بعض المواقع التي اعتبرتها انتهاكا لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا.

تشكيل دولي من المرتزقة دعما لحفتر
وقال مندوب ليبيا الدائم طاهر السني إن الأدلة واضحة على وجود تشكيل دولي من المرتزقة الروس والسودانيين والتشاديين والسوريين وغيرهم، وطالب بضرورة سحب الدول المعنية لمواطنيها ومحاسبتهم كما دعا مجلس الأمن إلى فرض عقوبات فورية على هذه الكيانات.

لا مكان للإمارات في الحوارات السياسية
وتساءل السني أيضا عن علاقة دولة الإمارات بالملف الليبي حتى تناقش مصير ليبيا خاصة بعد ثبوت تورطها في دعم محاولة الانقلاب الفاشلة، وحديثها عن ضرورة احترام قرارات مجلس الأمن متناسية الأسلحة والدعم الذي قدمته لحفتر، وقال إن ليبيا لم تعد تقبل بوجودها في حواراتها السياسية.

مصر وتسويق المبادرات الأحادية
واستغرب السني من تصريحات مصر التي تدعو إلى الحفاظ على سيادة ليبيا وأراضيها وتدعم القرارات الأممية، وتسوق لمبادرات أحادية غير واقعية في غياب الأطراف المعنية، ووصل الأمر بالرئيس المصري إلى التهديد بالتدخل المباشر وتحديد خطوط حمراء داخل الأراضي الليبية.