جثث جديدة في ترهونة والجنائية ترسل فريق تحقيق منتصف الشهر

جثث جديدة في ترهونة والجنائية ترسل فريق تحقيق منتصف الشهر

انتشلت اللجنة المكلفة بقرار وزير العدل للبحث عن المقابر الجماعية بموقع المصابحة في مدينة ترهونة الثلاثاء 07 يوليو رفات جثة، ليرتفع إجمالي الجثث التي عثر عليها منذ تحرير المدينة إلى أكثر من 220 جثة، جرى اكتشافها في مناطق مختلفة.

وقفة احتجاجية
لم تتوقف جرائم مليشيات حفتر في ترهونة هنا، ولكن تتعداها إلى اختفاء كثيرين من أبناء المدينة بسبب وقوفهم ضدهم، ما جعلهم يواجهون مصيرا مجهولا، تسبب في حالة غضب بين أهاليهم الذين تقطعت بهم السبل لمعرفة مصير أبنائهم وطالبوا في وقفة احتجاجية بالكشف عن مصير ذويهم المفقودين والمختطفين على أيدي مليشيات حفتر خلال وجودهم بالمدينة، مناشدين عقلاء المنطقة الشرقية المساهمة في الكشف عن مصير أبنائهم المختطفين خاصة بعد ورود أنباء عن وجود بعضهم في سجون سرية بالمنطقة الشرقية.

الجنائية توافق وبنسودا ترحب
في المقابل قال المتحدث باسم الخارجية الليبية محمد القبلاوي إن محكمة الجنايات الدولية وافقت على إرسال فريق للتحقيق والتقصي عن جرائم مليشيات حفتر في ترهونة وجنوب العاصمة طرابلس، مضيفا أن المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا؛ رحبت بطلب رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وتوقعت بدء مهمة الفريق في النصف الثاني من يوليو الجاري، مؤكدة ضرورة التعاون مع السلطات الليبية بحسب المتحدث باسم الخارجية الليبية محمد القبلاوي في تصريحات خاصة لليبيا الأحرار.

رسالة رسمية
الموافقة جاءت بعد رسالة رسمية وجهها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إلى المحكمة الجنائية في 28 يونيو طلب فيها التحرك بشكل عاجل لإرسال فريق التحقيق في الجرائم التي ارتكبتها مليشيات حفتر، متعهدا باتخاذ كافة الإجراءات وتقديم المساعدة اللازمة.

تحقيقات جارية
قبل ذلك كانت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا، قد صرحت في 25 يونيو بأن تحقيقات المحكمة القادمة ستشمل المقابر الجماعية التي عثر عليها مؤخرا في ترهونة بعد طرد قوات حفتر من المدينة، وأن المحكمة قدمت تقريرا إلى مجلس الأمن بشأن ليبيا، مشيرة إلى أن التحقيقات ستشمل الأحداث الأخيرة.