عملية بركان الغضب: بتر رِجل عقيدٍ نتيجة انفجار لغم جنوب طرابلس

عملية بركان الغضب: بتر رِجل عقيدٍ نتيجة انفجار لغم جنوب طرابلس

أعلنت عملية بركان الغضب تعرض العقيد عبد الرزاق إدريس إلى إصابة نتيجة انفجار لغم عنقودي متسلسل أدت إلى بتر رجله.

وشهدت الأحياء السكنية جنوب طرابلس وطريق المطار العديد من حوادث انفجار الألغام أودت بأرواح نازحين عادوا إلى منازلهم، وعناصر من الهندسة العسكرية أثناء عمليات تفكيك تلك الألغام

ووثّقت الأمم المتحدة وقوع 75 ضحية من المدنيين و55 من العاملين في إزالة الألغام في الأسابيع الخمسة الماضية جميعهم وقعوا في فخاخ متفجرة بما في ذلك العبوات الناسفة والألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب داخل وحول المناطق السكنية في جنوب طرابلس.

وألقت بـ27 يونيو مبعوثة الأمين العام إلى ليبيا بالوكالة ستيفاني وليامز اللوم على قوات حفتر في زرع الأجهزة المتفجرة والألغام في المناطق التي أخلتها حول طرابلس، مما تسبب في مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين.

وشددت يليامز وفي ندوة نظمها المركز العربي للدراسات شددت على ضرورة حماية الأدلة التوثيقية حول المقابر الجماعية وزرع الأجهزة المتفجرة والألغام لإحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي 25 يونيو أعلن المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب، أن عدد ضحايا الألغام والعبوات الناسفة جنوب العاصمة طرابلس ومدينة سرت، بلغ 127 ضحية، من بينهم أربع نساء، خلال الفترة ما بين الثاني والعشرين من شهر مايو والثاني والعشرين من الشهر الجاري .