الوباء وصل إلى أكثر من 30 مدينة والإصابات ترتفع في يونيو بأكثر من 81%

الوباء وصل إلى أكثر من 30 مدينة والإصابات ترتفع في يونيو بأكثر من 81%

أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض الثلاثاء عن تسجيل 22 حالة موجبة من بينها تسع حالات جديدة، و13 حالة لمخالطين؛ مؤكدا تماثل ثلاث حالات للشفاء، ووفاة حالة واحدة؛ وبلغ إجمالي الإصابات 824حالة من بينها 591 حالة نشطة.

يونيو 81% من الإصابات
شهر يونيو شهد تسجيل أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد بنسبة تجاوزت 81% من إجمالي الإصابات في ليبيا التي بلغت 824 إصابة.

668 إصابة في يونيو
الحالات المؤكدة التي سجلها المركز الوطني لمكافحة الأمراض من بداية شهر يونيو، وحتى نهايته بلغت 668 إصابة توزعت على كامل أيام الشهر؛ وسجلت أعلى نسبة إصابات في اليوم الثامن من الشهر، حيث بلغت 62 إصابة تلاها اليوم الـ23 من الشهر بـ44 إصابة بالوباء العالمي؛ بحسب إحصائيات المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

سبها الأكثر إصابات
الوباء سجل تمددا أفقيا في كل الجغرافيا الليبية حيث توسع شرقا حتى بلغ الجبل الأخضر وامتد غربا حتى وصل إلى زوارة، فيما توسع جنوبا إلى وادي الشاطئ وغات وسبها، التي تجاوزت نسبة الإصابات فيها 53%، بينما احتلت طرابلس الترتيب الثاني بنحو 16% من إجمالي الإصابات؛ بينما جاءت مصراتة وبنغازي وصبراتة في المراتب التالية بنسب أقل من 5%.

الوباء دخل لأكثر من 30 مدينة
مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، حذر في تصريحات لليبيا الأحرار من الوضع الوبائي المتفاقم في ظل عدم وجود أي جهود لوضع حد له؛ مشيرا إلى انتشاره في أكثر من 30 مدينة، ومؤكدا أن الوضع غير مطمئن، وداعيا في الوقت نفسه المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية.

الأعداد التراكمية للإصابات المسجلة خلال الشهر الماضي، ترسل تحذيرا للمجتمع والجهات المعنية بمكافحة الوباء، بأن الخطر داهم وإذا لم يستدرك الشعب والدولة الأمر ويعززوا من الإجراءات الوقائية الخاصة والعامة، فإن البلد قد تشهد انفلاتا في أعداد الإصابات.