سرت.. الجيش ينتظر تعليمات القائد الأعلى للتحرك

سرت.. الجيش ينتظر تعليمات القائد الأعلى للتحرك

أفاد الناطق باسم غرفة العمليات الميدانية سرت الجفرة العميد عبدالهادي دراه باستمرار الهدوء الحذر في محاور القتال غرب مدينة سرت مع استمرارهم في رصد أي تحركات فيها.

وأضاف دراه في تصريح للأحرار السبت، أنهم في انتظار التعليمات من القائد الأعلى للجيش الليبي لبدء العمليات العسكرية للتحرك، مشيرا الى ان كل أفراد الجيش الليبي مستعدون.

وأكد ناطق الغرفة أن فرق الرصد والاستطلاع تؤدي مهامها على أكمل وجه وتواصل فرق الهندسة العسكرية عمليات البحث عن الالغام التي خلفتها مليشيات حفتر والتعامل معها .

وجاء عن دراه أمس أن تصريحات السيسي بأن سرت والجفرة خط أحمر هي تدخل سافر في شؤون ليبيا، و اعتبره إعلانا واضحا للحرب على ليبيا.

وأفاد دراه أن قوات الجيش عازمة على تكملة المشوار وتحرير كامل المنطقة من مليشيات الكرامة الإرهابية ومرتزقتهم وداعميهم.

ولقيت تصريحات السيسي استنكارا محليا واسعا على غرار رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري الذي عده غير مقبول واعتبره مساسا بالسيادة وتدخلا سافرا في شؤون ليبيا، كما استنكر عضو المجلس الرئاسي محمد عماري التصريحات واعتبرها إعلانا للحرب على ليبيا وتهديدا لشمال إفريقيا.

وصرح السبت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أثناء تقفده لوحدات قتالية عسكرية، بأن أي تدخل مباشر من القاهرة في ليبيا بات تتوفر له الشرعية الدولية، (في تهديد لافت لليبيين بالحرب بعد اتضاح هزيمة حليفه حفتر).

وتابع السيسي أن تدخل مصر في ليبيا سيكون هدفها حماية الحدود الغربية، وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية، قائلا إن تجاوز سرت والجفرة خط أحمر بالنسبة للقاهرة.