اقتصاد

في أقل من يوم.. القوة القاهرة تعود للشرارة بسبب “بن نائل”

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط القوة القاهرة مجددا على صادرات حقل الشرارة بعد ساعات من رفعها في اليوم نفسه.

وطالبت المؤسسة الوطنية للنفط المجموعة المسلحة التي اقتحمت حقل الشرارة يوم الاثنين بطريقة غير قانونية وهدد عاملي المؤسسة المدنيين بقوة السلاح، بمغادرة الحقل فورا والسماح بعودة العمل والإنتاج مباشرة.

وأوضح بيان للمؤسسة أن المدعو أحمد إبراهيم بن نايل هو الذي تسبب مجددا في الأزمة، بعدما كان “العميد محمد خليفة آمر (ما يسمى) بحرس المنشآت النفطية في الجنوب تراجع عن القرار وسمح بإعادة الإنتاج لساعات قليلة.

وأضاف مؤسسة النفط أن بن نائل قدم من سبها مساء الاثنين مع مجموعة مسلحه تابعة للمدعو مسعود الجدي السليماني تسمى الكتيبة 116 وأجبر العاملين على الإغلاق من جديد مدعيا أن لديه أوامر بتنفيذ ذلك.

وصرح رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله بأنه تأكد “اليوم للشعب الليبي و للمجتمع الدولي وبشكل يقيني أن من يقف وراء هذه الإغلاقات هي مليشيات مسلحة”.

وشدد أنه على هذه المجموعات مراجعة تصرفاتها فورا و السماح بإعادة الإنتاج فورا دون أي قيد أو شرط، محذرا من ملاحقة المجموعة المسلحة محليا ودوليا.

كما أكد صنع الله التزم المؤسسة بسيادة القانون وأنها لن تسمح بترهيب العاملين والعبث بالقطاع وبمنشآت البلاد النفطية.

وشدد رئيس المؤسسة على أن استمرار هذه التصرفات الإجرامية ستدفع المؤسسة للبحث في الخيارات الأخرى المتاحة لديها لإعادة فتح جميع منشآتها المغلقة حاليا في كافة أرجاء البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق