مليشيات حفتر تسيطر على الأصابعة وبوابة غوط الريح

مليشيات حفتر تسيطر على الأصابعة وبوابة غوط الريح

أكد الناطق بإسم قوة حماية غريان معتز شنبر سيطرة مليشيات حفتر على مدينة الأصابعة وبوابة غوط الريح شمال شرق غريان.

وأوضح شنبر لقناة ليبيا الأحرار أن قوات الوفاق انسحبت من بوابة غوط الريح باتجاه غريان نتيجة الطيران الإماراتي المسير الداعم لحفتر، مشيرا أيضا إلى انسحاب القوة التي كانت متمركزة في الأصابعة باتجاه مدينة ككلة، وفق قوله.

وتوقع شنبر استعادة الأصابعة في حال وصول تعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة، منوها إلى أن مليشيات حفتر فتحت النار باتجاه منطقة العكرمي في محاولة لدخول الهيرة مضيفا أن الجيش الوطني دمر سيارة عسكرية لمليشيات حفتر، ومرصدا لتجمع مشات في محاولتها لدخول منطقة الهيرة، وفق قوله.

وجاء صباح اليوم عن عميد بلدية الأصابعة سعد الشرتاع للأحرار أن اشتباكات اندلعت داخل الأصابعة، منتقدا ماسماه نوم حكومة الوفاق في ظل التطورات العسكرية التي تشهدها المنطقة.

وفي محاور جنوب طرابلس، أفادت الأحد عملية بركان الغضب بأن مدفعيتها الثقيلة دمرت ثلاث آليات مسلحة لمليشيات حفتر، وتواصل استهداف تمركزاتهم داخل مطار طرابلس العالمي.

من جانبه أكد القائد الميداني بالجيش الليبي العقيد أكرم دوه للأحرار السيطرة على مواقع متقدمة ومهمة في محور حي الكايخ المحاذي للمطار وسيطرتهم على كوبري مطار طرابلس وتأمين محيطه والتقدم إلى ما بعده.

ووجه المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو رسالة وإنذارا أخيرا إلى كل من رفع السلاح إلى “جانب الإرهابيين والمرتزقة في بقايا المناطق المحاصرة جنوب العاصمة وقصر بن غشير وترهونة والعربان مع حفتر.

وجاء في إنذار قنونو: “ألقوا أسلحتكم وسلموا أنفسكم، لا قبل لكم بما جئناكم به، لقد نفد الوقت، سلموا تسلموا، ونعاهدكم بمحاكمة عادلة”.

من جهتها أهابت غرفة العمليات المشتركة لعملية بركان الغضب بكافة المُدونين والناشطين بالسوشل ميديا إلى عدم نشر أو تداول أي تمركزات أو صور أو فيديوهات للمواقع والأفراد والآليات والتحركات العسكرية حتى يجري الإعلان عنها رسمياً.