ليبيا

الأمم المتحدة تدين تفخيخ مليشيات حفتر للمنازل بطرابلس

دانت الأمم المتحدة زرع مليشيات حفتر التي فرت من طرابلس متفجرات بالمناطق السكنية ما أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين

وكشف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش عن توثقهم مقتل 58 مدنيا وجرح 190 آخرين في شهر ونصف.

وأوضح غوتيريش في تصريحاته، أن العدد المذكور من الضحايا المدنيين وقعت بين الأول من أبريل والثامن عشر من مايو الجاري، مطالبا المجتمع الدولي بحماية المدنيين في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة.

وعبرت البعثة الأممية في ليبيا في بيان لها الثلاثاء عن قلقها من استخدام عبوات ناسفة مبتكرة ضد منازل المدنيين في عين زارة وصلاح الدين جنوب طرابلس، ووصفته بالتحول البشع الذي يدل على تعمد استهداف الأبرياء، وفق تعبيرها.

ودان البيان استخدام عبوات ناسفة ضد منازل المدنيين جنوب طرابلس، منوهة إلى أن مثل هذا التصرف لا يخدم أي هدف عسكري، وينتهك حقوق المدنيين الأبرياء الذين تجب حمايتهم بموجب القانون الدولي الإنساني.

ورصدت إحاطة أممية في 20 مايو أن الفترة بين 1 أبريل و 18 مايو، شهدت وقوع ما لا يقل عن 248 ضحية مدنية (58 قتيلاً و190 جريحاً)، بزيادة قدرها 89% مقارنة بإجمالي الخسائر البشرية المسجلة للأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام.

وشددت البعثة الأممية على أن الغالبية العظمى من إجمالي الضحايا المدنيين سقطوا جراء هجمات (مليشيات) حفتر، مؤكدة أنه يجب تقديم مرتكبي هذه الجرائم التي يعاقب عليها القانون الدولي إلى العدالة.

وجاء في إحاطة المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز أنه منذ 24 أبريل، تعرضت طرابلس ولا تزال، وبالأخص مطار معيتيقة، لقصف يومي دون توقف.

وأكد وليامز أنه في 7 مايو، أن مدنيين سقطوا بين قتلى وجرحى بعدما أصاب القصف المدفعي المكثف والهجمات بصواريخ غراد شنتها (مليشيات) وسط مدينة طرابلس، بما في ذلك الميناء والمنطقة القريبة من وزارة الخارجية والسفارة التركية ومقر إقامة السفير الإيطالي في ليبيا.

وتابعت أن جولة أخرى من القصف على أهداف داخل مطار معيتيقة وحوله شنتها (مليشيات) حفتر في 15 مايو أصابت ثلاثة مستودعات تابعة للجنة المركزية للانتخابات البلدية، ما أدى إلى تدمير كمية كبيرة من المواد الانتخابية.

وتحدثت الإحاطة عن تعرض مستشفى الخضراء، المخصصه لاستقبال المرضى المصابين بفيروس كورونا، ولأربعة أيام منفصلة للقصف بصواريخ من (مليشيات) حفتر إلى جانب المستشفى الملكي ومركز الدعم الطبي الميداني في طريق المطار ومجمع عيادات وريمة، مما تسبب في إخلاء هذه المرافق.

وورد في الإحاطة أنه في 16 مايو أصاب القصف الذي نفذته قوات حفتر مأوى للنازحين والمهاجرين في منطقة الفرناج بطرابلس، وقُتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص وأصيب 17 آخرين، بينهم نساء وأطفال.

وأكدت وليامز أيضا إصابة مستشفى طرابلس المركزي بأضرار جراء هجمات صاروخية شنتها قوات موالية لحفتر، في انتهاك للقانون الدولي الإنساني ويمكن أن تصل إلى جرائم حرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق