أدلة أممية جديدة على تورط الإمارات في دعم حفتر بالسلاح والمرتزقة

أدلة أممية جديدة على تورط الإمارات في دعم حفتر بالسلاح والمرتزقة

تفاصيل تورط جديد لدولة الإمارات في دعمها لخليفة حفتر كشفت عنها وكالة بلومبيرغ الأمريكية نقلا عن تقرير سري للأمم المتحدة قال إن دولة الإمارات متورطة في تسيير جسر جوي سري لتزويد حفتر بالأسلحة، في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا بحسب التقرير.

رحلات تديرها شبكة معقدة
وقال دبلوماسيون اطلعوا على محتوى التقرير إن الرحلات كانت تديرها شبكة معقدة من الشركات المسجلة في الإمارات وكازاخستان وجزر فيرجن البريطانية لإخفاء تسليم المعدات العسكرية إلى حفتر.

الوكالة أضافت نقلا عن الدبلوماسيين أنه يتم التحقيق في نحو سبع وثلاثين رحلة جوية سيرتها الإمارات في يناير الماضي من قبل فريق الخبراء بالأمم المتحدة والمكلف بمراقبة العقوبات وحظر الأسلحة على ليبيا.

مرتزقة غربيون لدعم حفتر
كما كشف التقرير الأممي السري عن نشر فريق من المرتزقة الغربيين في ليبيا في يونيو من العام الماضي بهدف مساعدة مليشيات حفتر في عدوانهم على طرابلس، ضد حكومة الوفاق الوطني.

وأشار إلى أن المرتزقة الغربيين ينتمون إلى شركتي “لانكستر 6 دي إم سي سي، و”أوبوس كابيتال أسيت” وكلتاهما مسجلتان في المناطق الحرة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح تقرير الأمم المتحدة أن الشركتين مولتا ووجهتا عملية لتزويد حفتر بمروحيات وطائرات مسيرة وقدرات إلكترونية عبر شبكة معقدة من الشركات الوهمية وفق قوله.