ليبيا في المرتبة 162 في المؤشر العالمي لحرية الصحافة

ليبيا في المرتبة 162 في المؤشر العالمي لحرية الصحافة

يوافق اليوم الأحد الثالث من مايو، اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة، عام ألف وتسع مائة وثلاثة وتسعين.

هذا وجاءت ليبيا هذه السنة في المرتبة مائة واثنتين وستين عالميا في مجال حرية الصحافة، بحسب آخر إحصائية لمنظمة مراسلون بلا حدود.

وأوضحت المنظمة أن تراجع ترتيب ليبيا في المؤشر العالمي لحرية الصحافة، سببه حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني الذي تعيشه البلاد منذ سنوات، وما صاحبه من نزاعات مسلحة وحروب انعكست سلبا على حياة الصحفيين، وأدت إلى مقتل عدد منهم، إضافة إلى اعتقالهم بشكل تعسفي.

وحلت ليبيا في العام الماضي على المؤشر نفسه بالمرتبة الـ164، ونالت العام قبل الماضي أي 2018 المركز نفسه للسنة الراهنة أي 162 لأسباب أيضا تتعلق بالحالة الأمنية.

وتنشر المنظمة التصنيف العالمي لحرية الصحافة سنويًا منذ عام 2002، ويعمل المؤشر على قياس حالة حرية الصحافة في 180 بلدًا، انطلاقًا من منهجية تُقيِّم مدى تعددية وسائل الإعلام واستقلاليتها وبيئة عمل الصحفيين ومستويات الرقابة الذاتية، فضلًا عما يحيط بعملية إنتاج الأخبار من آليات داعمة مثل الإطار القانوني ومستوى الشفافية وجودة البنية التحتية.