في إشارة لانقلاب حفتر.. نورلاند وعقيلة يرفضان الحلول الفردية لمستقبل ليبيا
السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند

في إشارة لانقلاب حفتر.. نورلاند وعقيلة يرفضان الحلول الفردية لمستقبل ليبيا

اتفق سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا ريتشارد نورلاند ورئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح، على ضرورة تجنب المحاولات الفردية لإملاء مستقبل ليبيا من جانب واحد وبقوة السلاح.

ونقل حساب السفارة الأمريكية على تويتر، إجماع الطرفين على ضرورة احترام العمليات الديمقراطية، وعدم وجود حل عسكري في ليبيا.

كما خلص نورلاند وعقيلة إلى رفض عملية الأمر الواقع وأهمية استمرار المفاوضات برعاية الأمم المتحدة.

وناقش الجانبان مؤتمر برلين وضرورة وفاء جميع المشاركين بالتزاماتهم بعدم التدخل عسكريا في ليبيا، وفق السفارة.

وأوردت السفارة الأمريكية عن عقيلة صالح “بأن الوقت قد حان لإنهاء الاقتتال بين الليبيين”.

وأكد السفير أهمية محاربة الإرهاب وحذر من خطر استمرار الصراع المسلح الذي من شأنه توفير مناخ لإعادة تجميع المنظمات الإرهابية في كل أنحاء ليبيا.

وأعرب نورلاند، عن أمله في أن تخطو جميع الأطراف خطوات جادة لمستقبل الليبيين والعودة إلى المفاوضات الأممية لوقف دائم لإطلاق النار بالصيغة المتفق عليها في إطار آلية 5 + 5 في جنيف يوم 23 فبراير.

وقال السفير إنّ الولايات المتحدة تشجع جميع الأصوات الملتزمة التزاما حقيقيا بالسلام والاستقرار في ليبيا على المشاركة في تشكيل المستقبل السياسي للبلاد.