وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو
وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو

دي مايو لحفتر: دخول طرابلس شيء وحكمها شيء آخر

صرح وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو بأنه أخبر حفتر أن محاولة دخول العاصمة طرابلس شيء وأن حكمها شيء آخر.

وأضاف دي مايو، في مقابلة مع صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، أن روما تابعت بقلق تصريحات حفتر الأخيرة، مؤكداً أن بلاده تقف بجانب المؤسسات الشرعية في ليبيا والمعترف بها من المجتمع الدولي.

وتابع مسؤول خارجية إيطاليا أن الحوار السياسي المشار إليه في مؤتمر برلين بشأن الأزمة الليبية هو الخيار الوحيد الحقيقي لتجاوز الأزمة الليبية.

وذكر دي مايو أن إيطاليا تدعم ليبيا موحدة ذات سيادة، موضحاً أن الخطوة الأولى هي تنفيذ وقف إدخال الأسلحة ووقف الحرب بالوكالة باستخدام الوقت والوسائل الدبلوماسية، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

وتابع أن إيطاليا مثل كل الدول الأوروبية الأخرى أعربت في أكثر من مناسبة عن قلقها حيال إغلاق آبار النفط، مضيفا: “لقد تحدثت عن هذا الأمر مع حفتر شخصياً”.

وأردف دي مايو أنه يجب رفع الإغلاق لأن من سيتأثر هو الشعب الليبي، قائلا إن روما لا تهمل في الوقت نفسه حماية أصولها الجيوإستراتيجية.

وزاد وزير الخارجية أن إيطاليا تدعم الحكومة المعترف بها دوليا وهو على تواصل مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ومسؤولين آخرين.

وأوضح دي مايو أنه تحدث مع المسؤولين في طرابلس بشفافية تامة، مؤكداً أن إيطاليا لن تدعم أبداً الحل العسكري.

وشدد وزير خارجية إيطاليا على أنه يعتقد أنه يجب الذهاب في الاتجاه العكسي للتوصل لوقف لإطلاق النار.