عقب السيطرة على مدن ومناطق الساحل.. الوفاق تباشر مهامها الأمنية والخدمية

عقب السيطرة على مدن ومناطق الساحل.. الوفاق تباشر مهامها الأمنية والخدمية

أعلنت وزارات الدفاع والداخلية والحكم المحلي في حكومة الوفاق، مباشرة مهامها وتكليف مجالس تسييرية ومسوؤلين أمنيين آخرين في المناطق الـ6 التي حررتها قوات الجيش من مليشيات حفتر في ساعات ابتداء من الثلاثاء، وهي صبراتة، صرمان، العجيلات، الجميل، وزلطن، وراقدالين.

ولم يكتف الرئاسي بتلك التطورات، بل قال رئيسه فايز السراج، إن قوات الوفاق ستبسط سلطانها على كامل ليبيا برا وبحرا وجوا، مشيدا بما تحقق من انتصارات وتضحيات كبيرة سواء في بوقرين أو في مدن الساحل الغربي، ومتوعدا الدول المعتدية في الميدان.

إجراءات وتكليفات
عسكريا، وضعت وزارة الدفاع خطة أمنية مشتركة لتأمين المناطق المحررة بدءا من الثلاثاء، وفق وكيلها صلاح النمروش، خطة تأتي في وقت تواصل فيه قوات الوفاق وسلاح الجو مطاردة مليشيات حفتر، وفق عقيد طيار محمد قنونو.

ولملء الفراغ الأمني الذي تركته المليشيات الخارجة عن الشرعية قال وزير الداخلية فتحي باشاغا، إنه كلف العميد عبدالله المحجوبي بمهام مدير أمن صرمان، والعميد عبدالسلام شوية بمهام مدير أمن صبراتة.

تحذير من الانتقام
وفي إجراء استباقي، حذرت غرفة عمليات المنطقة الغربية كل من تسول له نفسه استغلال تضحيات الأبطال والقيام بعمليات انتقامية أو تنفيذ سرقات أو اعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة، وفق بيانها.
هذه التحذيرات وجهها أيضا “السراج” في المؤتمر الصحفي المشترك مع آمري المناطق العسكرية، مشددا على عدم التساهل مع من يعبث بالممتلكات العامة والخاصة أو يقوم بعمليات انتقامية في المناطق المحررة

وفيما يتعلق بتقديم الخدمات، أكد وكيل وزارة الحكم المحلي بحكومة الوفاق عبد الباري شنبارو، أن الوزارة أصدرت قرارين بتسمية مجالس تسييرية لمدينتي صرمان وصبراتة، فيما باشرت فعليا حكومة الوفاق بتجهيز المستلزمات العاجلة لمستشفيات المنطقة وتغطية جميع الاحتياجات الخدمية للمواطنين.