الصليب الأحمر: كورونا يضطر نازحين للعودة لمنازلهم قرب الاشتباكات

الصليب الأحمر: كورونا يضطر نازحين للعودة لمنازلهم قرب الاشتباكات

قالت نائبة رئيس البعثة الفرعية للجنة الدولية لصليب الأحمر في طرابلس ماريا كارولينا إن عددا من النازحين اضطروا للعودة إلى منازلهم بمناطق المواجهات بسبب فيروس كرورنا.

وأضافت المسؤولة بالمنظمة في تقرير حديث على موقعها الرسمي، أن نازحين ليبيين بما فيهم زملاؤهم أبلغوهم أنه ليس لديهم خيار سوى العودة إلى منازلهم قرب خط المواجهات، خوفًا من نقلهم عدوى الفيروس إلى منازل آبائهم المسنين أو أفراد أسرهم.

وأردفت كارولينا أنه هذا المستوى يسلط الضوء على خيارات تتجاوز التصور، يضطر بعض الناس إلى اتخاذها في الوقت الذي يكافحون فيه ليقرروا ما إذا كان القصف والغارات الجوية تشكل تهديدًا أكبر على حياتهم مقارنة بالفيروس، وفق تعبيرها.

ولفتت المنظمة إلى وقوع مئات الآلاف من الليبيين تحت وطأة نزاع محتدم بينما يمثُل أمامهم خطر تفشي فيروس كوفيد-19 ويهدد بإضعاف المنظومة الصحية الهشة في البلاد.

وأعربت المنظمة الدولية عن خشيتها من مضاعفة الفيروس معاناة الأسر المتضررة من جرّاء النزاع، “وهذه الأسر تكافح بالفعل من أجل تلبية احتياجاتها الأساسية من المأوى والغذاء والمياه والرعاية الطبية”.

وجاء عن رئيس عمليات اللجنة الدولية في ليبيا ويلم دي يونغ، أن العيادات الطبية والمستشفيات منهمكة في رعاية جرحى الحرب والمصابين بأمراض مزمنة، لذا فإن قدرتها على استقبال مصابي كورونا محدودة وتحتاج دعما.

ولفت التقرير إلى أن مناطق في طرابلس مثل أبو سليم شهدت زيادة في عدد المرضى أربعة أضعاف في الأشهر الأخيرة، “وغالبًا ما يرجع ذلك إلى تدفق العائلات النازحة، التي يعيش الكثير منها في مراكز جماعية”.