قوات بركان الغضب تعلن الغربية والوسطى مناطق عسكرية لتحركاتها

قوات بركان الغضب تعلن الغربية والوسطى مناطق عسكرية لتحركاتها

أعلنت غرفة عمليات بركان الغضب أن المنطقتين الغربية والوسطى هي “مناطق عمليات عسكرية للجيش الليبي يمنع التحرك فيها دون إذن مسبق”.

وأوضحت غرفة العمليات في بيان لها الأربعاء، أن تعميمها يشمل الآليات العسكرية وشبه العسكرية أو شاحنات نقل البضائع والوقود.

ودعا البيان للتنسيق مع الغرفة بهذا الصدد حفاظا على سير العمليات العسكرية بما لا يضر بحركة السلع الغذائية والاحتياجات الإنسانية والأدوية وما في حكمها نحو التجمعات السكانية.

وأهابت الغرفة بمن يزاولون هذه الأنشطة التجارية إلى التواصل معها لغرض تأمين حركة هذه البضائع، بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني.

كما لفت البيان إلى ضرورة التنسيق مع الغرفة أيضا لتطبيق قرارات المجلس الرئاسي والوزارات بشأن إيصال المستلزمات والتجهيزات الخاصة بمجابهة وباء كورونا إلى كافة المدن والقرى في المناطق المشار إليها.

وجاء الاثنين عن مصادر عسكرية مقتل قيادي يدعى “مفتاح البقار” ويشغل منصب معاون آمر الكتيبة 604 مشاة التابعة لمليشيات حفتر، بعد استهداف سلاح الجو لمنطقة الوشكة الاثنين.

من جهته، أفاد الناطق باسم غرفة عمليات سرت – الجفرة عبد الهادي دراه، بتمكن سلاح الجو من تدمير عربة مسلحة تابعة لمليشيات حفتر مساء الاثنين في منطقة مراح.
وأشار دراه، إلى وجود بعض المحاولات شبه اليومية من مليشيات حفتر للتقدم لكن مصيرها دائما ما يكون إما بالفرار أو التدمير، وفق قوله.

وجاء عن ناطق غرفة سرت الجفرة الأحد الماضي تدميرهم سيارة ذخيرة وعربة عسكرية تابعة لحفتر في الوشكة، بعد غارات من سلاح الجو، فضلا عن استهدافهم تجمعا لمرتزقة الجنجويد في الوشكة، بحسب قوله.

كما أفاد المتحدث باسم الجيش العقيد محمد قنونو، بتدمير شاحنة عسكرية تحمل دبابتين كانت في طريقها إلى مدينة ترهونة قادمة من الجفرة، عقب غارات جوية.

وقال قنونو في تصريح لليبيا الأحرار الاثنين، إن سلاح الجو دمر أيضا صهاريج وقود كانت متجهة لإمداد ميليشيات حفتر في جنوب المنطقة الممتدة بين الجفرة وترهونة.

كما جاء عن المتحدث باسم الجيش الأحد، أن سلاح الجو تمكن من تدمير طائرة شحن عسكرية فور هبوطها بمهبط عسكري بمحيط ترهونة، تحمل شحنة إمدادات عسكرية لمليشيات حفتر في المنطقة.

هذا وأكد الاثنين آمر غرفة العمليات والسيطرة سالم بوراوي سيطرة قوات الوفاق على مواقع جديدة في محوري صلاح الدين ووادي الربيع، بعد اشتباكات وصفها بالعنيفة مع مليشيات حفتر.

كما لفت بوراوي إلى أن المدفعية الثقيلة تمكنت من تدمير بعض الراجمات التي تقصف الأحياء السكنية بالعاصمة طرابلس، بعد تحديد مواقعها من قبل غرفة العمليات والسيطرة.

من جهته، صرح آمر محور عين زارة يوسف لامين، بأن قوات الوفاق حققت تقدمات جديدة تجاه وادي الربيع، بعد استهدف المدفعية الثقيلة، تجمعات لمليشيات حفتر في المنطقة.

وأضاف لامين في تصريح للأحرار، أن مدفعية بركان الغضب استهدفت أيضا تمركزات وآليات عسكرية لمليشيات حفتر في محور صلاح الدين، ما أجبرها على التراجع.

كما أفاد مصدر عسكري من حكومة الوفاق بسقوط قتلى وجرحى بين عناصر مليشيات حفتر إثر قصف جوي لطيران الوفاق على قاعدة الوطية ليلة الأحد.

وأضاف المصدر لقناة ليبيا الأحرار أن القصف أسفر أيضا عن تدمير ثلاث سيارات عسكرية لمليشيات حفتر كانت موجودة داخل القاعدة.

كما جاء عن ناطق الجيش محمد قنونو، في تصريح خاص لليبيا الأحرار السبت، تمكن سلاح الجو من تنفيذ أكثر من سبعمائة ضربة جوية في الأشهر الستة الأولى من العدوان.

وأفاد قنونو أيضا بتنفيذهم أكثر من 35 ضربة جوية في الأيام الستة الماضية، استهدفت مليشيات حفتر في محاور جنوب طرابلس والوطية والعربان وبوقرين، إلى جانب طرق الإمداد ما بين الجفرة وبني وليد وترهونة، وآليات مسلحة وراجمات ومرتزقة وعربات دعم للمليشيات.

هذا وأشار ناطق الجيش في السياق نفسه إلى تسجيل أكثر من 180 انتهاكا لوقف إطلاق النار من قبل مليشيات حفتر والدول المعتدية معه.