هل ستكون المياه الورقة الثانية لمليشيات حفتر بعد النفط لابتزاز العاصمة؟!

هل ستكون المياه الورقة الثانية لمليشيات حفتر بعد النفط لابتزاز العاصمة؟!

أعلن جهاز النهر الصناعي لمنظومة الحساونة سهل الجفارة توقف ضخ المياه الاثنين بعد قيام مجموعة مسلحة باقتحام موقع الشويرف ما سيتسبب في انقطاع المياه هذه الليلة عن العاصمة طرابلس وبعض المدن والمناطق المجاورة لها.
هذا و قالت إدارة الجهاز إن هذا التوقف وقع بسبب قيام مجموعة مسلحة لم تسمها باقتحام موقع الشويرف وإجبار العاملين على غلق كافة صمامات التحكم وإيقاف تشغيل آبار الحقول إلى حين تحقيق مطالب لهم وفق قوله.

تورط مليشيات حفتر
ووفقا للمعلومات التي أوردتها عملية بركان الغضب فإن المسلحين الذين قاموا باقتحام الموقع وإغلاق الصمامات يتبعون لمليشيات حفتر الإرهابية ويأتمرون بأوامره، متسببين في انقطاع المياه عن مدن المنطقة الغربية التي تؤوي أكثر من ثلث سكان ليبيا وفق تعبيرها.

اعتداءات مستمرة ودوافع مختلفة
ولا تكاد الاعتداءات المتكررة على منظومة النهر الصناعي تتوقف شهرا أو على الأكثر شهرين من قبل مسلحين مجهولين بدواعي السرقة والنهب كالتي وقعت في شهر فبراير الماضي، أو بغرض التوصيلات غير الشرعية، رغم تأكيد الجهاز أنه جهة خدمية لا ينبغي استخدامه للمساومة أو إملاء الشروط تحت أي ذريعة كانت.

وأمام هذا التحول الجديد.. يبقى السؤال هنا هل ستكون المياه الورقة الثانية بعد النفط لدى مليشيات حفتر لابتزاز العاصمة وسكانها واستعمالها كأداة ضغط أمام حكومة الوفاق، أم أنها مجرد اعتداءات بغرض النهب والسرقة.