خسائر حفتر تؤذن بانتقال معركة صد العدوان إلى طور جديد

خسائر حفتر تؤذن بانتقال معركة صد العدوان إلى طور جديد

آذنت الخسائر المتزايدة لمليشيات حفتر والدول الداعمة له بانتقال المعركة إلى طور جديد أبرز ما يميزه بحسب المراقبين؛ الحد من قدرة طيران حفتر والدول الداعمة له؛ وزيادة قدرة قوات الوفاق على مهاجمة معاقلهم؛ ومقتل قادة كبار من مليشيات قائد العدوان.

شلل الطيران المسير
وقد أكدت سردية التغير المذكورة عدة أحداث متتابعة منها على سبيل المثال لا الحصر؛ إسقاط طائرة إماراتية مسيرة لمليشيات حفتر جنوب العجيلات؛ وفق تأكيد آمر غرفة العمليات الميدانية ببركان الغضب اللواء أحمد أبوشحمة لليبيا الأحرار؛ ومقتل ما لا يقل عن خمسة من عناصر مليشيات حفتر تابعبن لما يعرف باللواء 106 مجحفل كتيبة العاصفة في قصف جوي على قاعدة الوطية، وفق مصادر خاصة لليبيا الأحرار ؛ فهذا كله يؤكد تغير موازين المعركة.

مقتل المقدم البرغثي
كما يعزز ذلك كذلك مقتل أحد قادة مليشيات حفتر المقدم علي البرغثي في غارة استهدفت مواقع بمنطقة الوشكة وأسفرت أيضا عن تدمير آليات تابعة للكتيبة 604 بسرت؛ بحسب ما صرحت به مصادر عسكرية لليبيا الأحرار؛ وهو ما يعزز القول بالانتقال نحو طور جديد في معارك صد العدوان.

كسر التفوق الجوي
ويأتي قول المتحدث باسم غرفة عمليات سرت الجفرة العميد عبد الهادي دراه بأن سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق جدد استهدافه لتمركزات حيوية لمليشيات حفتر في محيط منطقة الوشكة؛ شاهدا على كسر التفوق الجوي الذي كان يدعيه قائد العدوان طوال الشهور الأولى للعدوان.

قصف تحركات الميليشيات
يضاف إلى ذلك قصف سلاح الجو صباح الثلاثاء 31 مارس؛ مجموعة أرتال وتجمعات لمرتزقة الجنجاويد في منطقة الوشكة، مشيرا إلى سقوط قتلى وجرحى من مليشيات حفتر نتيجة الغارات، إضافة إلى تدمير عدد من الآليات العسكرية في المنطقة بحسب الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة عبد الهادي دراه.

تقدم على الأرض
وتزامن ذلك مع تحقيق قوات الوفاق تقدمات جديدة في محوري الرملة والنهر بوادي الربيع، بعد استهدافها مليشيات حفتر بالمدفعية الثقيلة؛ وفق آمر غرفة العمليات والسيطرة سالم بوراوي؛ في كسر لحالة الجمود التي سادت تلك المحاور خلال الفترة الماضية.

ولم يجد إعلام حفتر أمام كل هذه العمليات النوعية التي كبدتهم خسائر فادحة سوى إطلاق الشائعات وترويج الأكاذيب؛ والتي نفتها المصادر العسكرية من قلب الحدث حيث نفى مصدر عسكري من الكلية الجوية مصراتة لليبيا الأحرار؛ رواية إعلام حفتر باستهداف الكلية بغارات جوية مساء الثلاثاء 31 مارس؛ وهو ما يؤكد أن دحر العدوان قد بات وشيكا.