قاعدة الوطية في مرمى نيران عاصفة السلام

قاعدة الوطية في مرمى نيران عاصفة السلام

أفادت عملية بركان الغضب بمواصلة سلاح الجو الليبي توجيه ضربات محددة في قاعدة الوطية الجوية.

ولفت المركز الإعلامي للعملية إلى شنت قوات الوفاق عملية نوعية عند مهاجمتها الأربعاء القاعدة وأسرها 27 عنصرا من ميليشيات حفتر، إلى جانب سيطرتها على عدد من الآليات المسلحة.

وأوضحت العملية أن الجهات المختصة أخذت عينات من المقبوض عليهم في قاعدة الوطية الجوية للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا، قبل بدء التحقيقات معهم وإحالتهم إلى النائب العام العسكري.

في محور آخر، استهدفت مدفعية الوفاق الموجهة بضربات دقيقة مشروع أبوعائشة الزراعي، الواقع ما بين سوق الخميس مسيحل وترهونة، وفق مصدر عسكري.

كما أفاد المصدر بأن قوات الوفاق كبدت مليشيات حفتر خسائر كبيرة في قصفها لمشروع أبو عائشة الذي يستخدم لإطلاق الطائرات المسيرة التي تقصف العاصمة.

وأعلنت الخميس قوات الوفاق تنفيذ سلاحها الجوي ضربات محددة في قاعدة الوطية الجوية بعد عملية نوعية نفذتها الأربعاء ضمن “عاصفة السلام”.

وأوضحت مصادر عسكرية للأحرار تفاصيل عملية الأربعاء التي بدأت منذ الفجر بتحرك سريع وخاطف لقوات الوفاق نحو قاعدة الوطية، إذ دخلت إلى المنطقة السكنية وسيطرت على بوابة القاعدة، وأسرت أكثر من عشرين عنصرا وغنمت آليات ودمرت أخرى.

وأعلن الأربعاء الناطق باسم الجيش العقيد محمد قنونو إطلاق غرفة عمليات بركان الغضب عملية عسكرية تحت اسم “عاصفة السلام”، تستهدف مواقع ومنصات إطلاق القذائف المدفعية التي طالت العاصمة خلال الفترة الماضية.

وأشار قنونو في إيجاز صحفي إلى تنفيذهم ضمن العملية مهمة وصفها بالنوعية والناجحة ضربت عمق قاعدة الوطية الجوية، إضافة إلى هجوم واسع متزامن مع عملية الوطية لقوات الوفاق بأكثر من محور جنوب طرابلس، سيطرت فيه على مواقع متقدمة جديدة.