مفوضية اللاجئين ترصد أكثر من 150 ألف نازح جراء عدوان حفتر

مفوضية اللاجئين ترصد أكثر من 150 ألف نازح جراء عدوان حفتر

أفادت المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين باضطرار أكثر من مائة وخمسين ألف ليبي إلى الفرار من منازلهم منذ أبريل، (أي عقب بدء عدوان حفتر على طرابلس).

وقالت المفوضية في بيان مرئي تلته إحدى منتسباتها اليوم الثلاثاء، إن المنظمة الأممية توفر للنازحين واللاجئين مواد الإغاثة والمساعدة الطبية والنقدية، مشيرة إلى حاجة ليبيا إلى سلام دائم يخلصها من هذه “المعاناة الهائلة”.

وأشارت المفوضية إلى أن ما يقارب 95 بالمئة من اللاجئين يعيشون في المناطق الحضرية، ومعظمهم من الشرق الأوسط وإفريقيا، لافتة إلى تسجيلهم كل شهر قرابة ألف طالب لجوء جديد.

وذكر البيان أن آلاف اللاجئين أو المهاجرين ينقذون أو يرجعون على متن قوارب تعبر أوروبا كل عام إلى ليبيا، وأن المفوضية موجودة في نقاط الإنزال لتقييم احتياجاتهم وتقديم المساعدات الطبية وتوفير الملابس والأغطية.

وتحدثت المفوضية عن وجود بضعة آلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء في مراكز الإيواء، وأن مبادراتهم ساعدت في إطلاق سراح ألف وثمانمائة شخص، ونقل الآلاف من ليبيا، حاثة الحكومات على دعم أكبر لجهودها.