الحرس البلدي يرفع درجة الاستعداد لمواجهة "كورونا"

الحرس البلدي يرفع درجة الاستعداد لمواجهة “كورونا”

أعلن جهاز الحرس البلدي رفعه درجة الاستعداد على مدار الساعة والتنسيق المباشر مع عمداء البلديات لمواجهة وباء كورونا.

ودعا الجهاز في تعميم له السبت، مديري ورؤساء مراكز الحرس البلدي إلى وضع الترتيبات اللازمة وكل ما يتعلق بإدارة الأزمة للتقليل من أضرار الوباء واتباع التدابير الصحية الوقائية الصادرة عن السلطات المختصة، مطالبا فروعه بالتنسيق مع غرفة المناوبة بشأن أي مستجدات قد تحدث في حينها.

وعمم أمس رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بوقف النشاطات الثقاقية والرياضية وإغلاق أماكن التجمعات الكبرى مثل صالات الأفراح، فضلا عن السماح للمطاعم والمقاهي التي تتوفر بها معايير السلامة.

كما أعلن السراج حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد إلى ليبيا، وتخصيص نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، مؤكدا إغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري.

وأعقبت القرارات المعلنة اجتماعا موسعا انعقد أمس في الرئاسي ناقش فيه رئيس المجلس فائز السراج مع الوزراء ومسؤولي الأجهزة والإدارات والمراكز المختصة مواجهة وباء كورونا، والتنفيذ الكامل للإجراءات الاحترازية.

وظهرت جملة من الإجراءات الاحترازية منذ أمس على غرار إغلاق المنفذ البري وازن الحدودي مع تونس، وامتناع مطار مصراتة عن استقبال الأجانب، وتحديد المجلس البلدي الكفرة نقطة واحدة للدخول للمدينة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم 157 ألفا، تشافى منها أكثر من 75 ألفا، وتوفي أكثر من 5 آلاف.