بلدي أبوسليم يدعو المواطنين لإيقاف التجمعات احترازا من كورونا

بلدي أبوسليم يدعو المواطنين لإيقاف التجمعات احترازا من كورونا

دعا فريق الأزمات والطوارئ المشكل من بلدي أبوسليم، المواطنين إلى اتخاذ أقصى التدابير وإيقاف التجمعات والأنشطة إلى حين إشعار آخر، في حال عدم وضوح الرؤية أو وضع برنامج وطني لمواجهة وباء كورونا.

وطالب بلدي أبوسليم في بلاغ له عن إطلاق المرحلة الاحترازية الأولى، المجلس الرئاسي بدعم المركز الوطني لمكافحة الأمراض والجهات المعنية للتجهيز لأي طارئ.

كما حث أبوسليم أيضا مؤسسات الدولة على تكثيف الظهور الإعلامي وتفنيد أي شائعات تصدر بالخصوص.

كما دعا البلدي كافة المرافق الصحية العامة والخاصة بأبوسليم إلى الالتزام بأقصى درجات الوقاية وفق الإجراءات الصحية، موضحا أن جهوده ذاتية وأنه خاطب الجهات المعنية منذ فترة لاتخاذ التدابير اللازمة.

وتسلم أمس قسم الوقاية الصحية بشركة الخدمات العامة أبوسليم ست سيارات رش مبيدات للبدء في تعقيم الشوارع كخطوات احترازية للحد من انتشار وباء كورونا.

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أمس، حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد إلى ليبيا، وتخصيص نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، مؤكدا إغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري.

وأفاد السراج بإيقاف النشاطات الرياضية والثقافية وصالات التجمعات والأفراح، وأيضا الدراسة بالمعاهد والجامعات العامة والخاصة لمدة أسبوعين، مع إمكانية التمديد لحماية الطلبة والمعلمين.

وأعقبت القرارات المعلنة اجتماعا موسعا انعقد أمس في الرئاسي ناقش فيه رئيس المجلس فائز السراج مع الوزراء ومسؤولي الأجهزة والإدارات والمراكز المختصة مواجهة وباء كورونا، والتنفيذ الكامل للإجراءات الاحترازية.

وظهرت جملة من الإجراءات الاحترازية منذ أمس على غرار إغلاق المنفذ البري وازن الحدودي مع تونس، وامتناع مطار مصراتة عن استقبال الأجانب، وتحديد المجلس البلدي الكفرة نقطة واحدة للدخول للمدينة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم 157 ألفا، تشافى منها أكثر من 75 ألفا، وتوفي أكثر من 5 آلاف.

بلدي أبوسليم يدعو المواطنين لإيقاف التجمعات احترازا من كورونا