لأول مرة منذ عام.. 5 دنانير للدولار بالسوق الموازية

لأول مرة منذ عام.. 5 دنانير للدولار بالسوق الموازية

ارتفع سعر صرف الدولار مقابل الدينار في السوق الموازية وبلغ حدود الـ 5 دنانير لأول مرة منذ عام تقريبا.

وافتتح الدولار أمس تداولاته بالسوق الموازية عند مستوى أربعة دنانير و650 درهما، واختتم نشاطه عند أربعة دنانير و860 درهما، بنسبة ارتفاع بلغت 4.68%.

وأوضح أستاذ الاقتصاد في جامعة مصراتة لليبيا الأحرار، أن هذا الارتفاع يعتبر طبيعيا بسبب المضاربة التي تنشط هذه الأيام في السوق الموازية، واستمرار إغلاق منظومة الحوالات المعروفة بمنظومة العشرة آلاف.

من جهته، أكد أستاذ المحاسبة في كلية الاقتصاد بجامعة طرابلس أسامة الأزرق أن المصرف المركزي يخاف من السحب من الاحتياطي بوتيرة سريعة وكميات كبيرة في ظل توقف صادرات النفط، مشيرا إلى أن ذلك هو السبب الرئيس وراء إيقاف المركزي لمنظومة العشرة آلاف في هذا التوقيت.

وتتأثر السوق الموازية بالإجراءات المصرفية المحتملة أو التسريبات المتعلقة بها كما تأثرت خطط الأخيرة بشكل لافت جراء إغلاق حفتر للموانئ إلى درجة اضطرت إزاءها لإعداد ترتيبات مالية موازية للأزمة النفطية.

وأكد أمس المصرف المركزي أن إيقاف الإنتاج النفطي منذ 18 يناير كبد اقتصاد ليبيا خسائر مباشرة زادت عن 2.7 مليار دولار أمريكي في ظل انهيار أسعار النفط العالمي.

وكشف المركزي في بيان له، عن تسجيل الإيرادات النفطية 380 مليون دينار عن شهر فبراير، لافتا أن رسوم بيع النقد الأجنبي حققت وحدها ستة مليارات دينار بينما حقق إجمالي الإيرادات السيادية نحو خمسة ملايين دينار.

وأعلنت حكومة الوفاق في الرابع من مارس اعتماد الترتيبات المالية للعام الحالي 2020 بنحو 38.5 مليار دينار، بعد اجتماع لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ورؤساء مجلسي النواب حمودة سيالة والأعلى للدولة خالد المشري وديوان المحاسبة خالد شكشك ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير وآمر غرفة العمليات المشتركة أسامة جويلي.

أفاد المصرف المركزي بعزمه على صرف مرتبات شهري يناير وفبراير مع تأجيل المزايا والعلاوات والمكافآت وما في حكمها لحين وضع الترتيبات المالية للعام الجاري.