مكافحة الأمراض: لاخطورة في تسلم البضائع من الصين

مكافحة الأمراض: لاخطورة في تسلم البضائع من الصين

أكد المدير العام لمركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، أن تسلم البضائع من الصين آمن.

وقال النجار إن البضائع الصينية لا تعرض الناس إلى خطر الإصابة بكورونا، لأن الفيروس لا يعيش فترات طويلة على أسطح البضائع، لافتا في السياق نفسه إلى خلو ليبيا حتى الآن من المرض.

وأفاد اليومين الماضيين مدير مكتب الرقابة الصحية الدولية بالمنفذ البحري لمصراتة سالم السفتي، أن الكشف على طاقم السفينة “هوجي كونسان ” القادمة من كوريا الجنوبية أثبتت نتائجه عدم وجود أي إصابات.

كما فند مدير مكتب الرقابة الصحية الدولية بميناء بنغازي البحري الاشتباه في أعراض لأمراض تنفسية أو ما شابه في المنطقة الشرقية.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض بـ27 فبراير خلو حالة مشتبه بها أخضعها ليل الأربعاء للعزل الصحي من فيروس كورونا، مضيفا أنه بعد أخذ العينة من مواطن ليبي في مطار معيتيقة قادم من إيطاليا عبر تونس لتحليلها، وإجراء العمليات المخبرية، تبين عقب ذلك خلو الحالة من المرض.

وسبق للمركز دعوة كافة المسافرين إلى تعبئة نموذج يظهر بيانات رحلاتهم ومكان إقامتهم، إضافة إلى حالتهم الصحية في إطار الإجراءات المتخذة للوقاية من الفيروس المنتشر.

وأعلنت بـ24 فبراير شركة مليتة للنفط والغاز إيقاف حركة الطيران وجلب المستخدمين الأجانب من كافة الدول بشكل كامل إلى مواقعها حتى إشعار آخر بسبب فيروس كورونا المنتشر في عدة دول من بينها إيطاليا.

وأضافت الشركة في بيان لها أنها ستستعين بالكوادر الليبية العاملة في المواقع الأخرى لتغطية النقص المتوقع نتيجة مغادرة بعض العاملين الأجانب، مشيرة إلى أن هذا القرار جاء من قبل مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ولجنة إدارة شركة مليته بهدف الحفاظ على سلامة العاملين.

كما نفت قبلها بيوم وزارة الصحة تسجيل أي حالة مصابة بفيروس كورونا في مصراتة خاصة وليبيا عامة، وأكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض حينها في السياق نفسه أنه هو الجهة الوحيدة التابعة لوزارة الصحة المخولة بتسجيل أي حالة بعد تشخيصها والتأكد من إصابتها.

وشددت الأيام الماضية لجنة التواصل والإعلام الصحي للاستجابة لفيروس كورونا بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض، الشائعات المتداولة بصفحات التواصل الاجتماعي بشأن اكتشاف حالات اشتباه بفيروس كورونا.