السراج يطلب دعما إفريقي لمشروع قرار ليبي بمجلس حقوق الإنسان

السراج يطلب دعما إفريقي لمشروع قرار ليبي بمجلس حقوق الإنسان

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج للمجموعة الإفريقية بمجلس حقوق الإنسان إن حكومة الوفاق تحتاج دعما منها لاعتماد مشروع قرار ليبي سيقدم هذه الدورة.

وأضاف السراج أنهم كل عام يتقدمون بمشروع قرار تحت البند العاشر المتعلق بتقديم المساعدات الفنية وبناء القدرات، مشيرا أن هذه المرة سيقدمه لمجلس حقوق الإنسان خلال هذه الدورة باسم المجموعة الأفريقية.

وأعلن السراج في الوقت نفسه عن دعم ليبيا لمبادرة الاتحاد الإفريقي لإسكات البنادق 2020، قائلا إنها ستعمل من جانبها على إنجاح هذه الخطة لتحقيق الأمن والسلام في القارة، وإنهاء الحروب والنزاعات الأهلية.

وأعرب رئيس المجلس الرئاسي عن تطلعه إلى أن يلعب الاتحاد الأفريقي دوراً مركزياً في حل الأزمة، مردفا بأن الأشقاء الأفارقة يدركوا بأن جهودهم ستصطدم بتدخلات سلبية من عدد من الدول بينها للأسف دول أفريقية، وفق تعبيره.

وتحدث السراج عن انتخاب ليبيا عضواً في مجلس حقوق الإنسان عن القارة الافريقية للفترة من 2020 إلى 2022، مشددا على المساهمة الفعالة لتعزيز فعالية المجلس، بالتعاون والتنسيق مع المجموعة الأفريقية، ووفقا للآليات المتبعة في المجلس.

كما حمل رئيس المجلس الرئاسي في السياق ذاته الداعمين لحفتر وللعدوان على طرابلس المسؤولية الأخلاقية والقانونية عن ما يرتكب بحق الليبيين من انتهاكات وجرائم، لافتا أن التدخلات الخارجية ساهمت في عرقلة المسار السياسي، وأوصلت البلاد إلى حالة الحرب الراهنة.