وزارة الصحة الجزائرية: خلو المواطنين الليبيين من فيروس كورونا

وزارة الصحة الجزائرية: خلو المواطنين الليبيين من فيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة الجزائرية خلو المواطنين الليبيين والجزائريين والموريتانيين الذين أجلتهم الخطوط الجزائرية من مدينة ووهان الصينية من فيروس كورونا.

وأكدت الوزارة في بيان لها الأحد، خلو المواطنين الموضعين في الحجر الصحي فور وصولهم إلى الجزائر من أعراض قد تشير إلى إصابتهم بفيروس كورونا أو أي أمراض مرتبطة بالفيروس.

وأفادت خارجية الوفاق في 2 فبراير الجاري بأن ثلاث من الطلاب الليبيين فضلوا البقاء في يوهان الصينية المنكوبة بكورونا وعدم العودة إلى ليبيا في الطائرة المخصصة لذلك، وفق الخارجية.

وأفاد المكتب الإعلامي لخارجية الوفاق في بيان لها أنه بذلك يصبح عدد الطلبة الذين اكتملت إجراءات إجلائهم من مدينة يوهان الصينية هما طالبان أحدهما ترافقه زوجته.

وشرع المدة الماضية المركز الوطني لمكافحة الأمراض بمكتب الرقابة الصحية بمطار معيتيقة الدولي بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بالكشف على المسافرين القادمين إلى ليبيا عبر كافة الخطوط الجوية.

وطلبت سابقا وزارة الخارجية بحكومة الوفاق المواطنين بالامتناع عن السفر إلى الصين بسبب انتشار فيروس كورونا، كما حثت على تأجيل السفر خارج الضرورة القصوى.

وبات يطلق على فيروس كورونا الجديد “فيروس ووهان” وهو ينتقل عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.

وظهر كورونا لأول مرة في 12 ديسمبرالماضي بمدينة ووهان وسط الصين، ووصل عدد الضحايا حتى الآن إلى 132 شخص، بينما وصل عدد المصابين إلى 5 آلاف و974 شخصا.

أعلنت وزارة الصحة الجزائرية خلو المواطنين الليبيين والجزائريين والموريتانيين الذين أجلتهم الخطوط الجزائرية من مدينة ووهان الصينية من فيروس كورونا.

وأكدت الوزارة في بيان لها الأحد، خلو المواطنين الموضعين في الحجر الصحي فور وصولهم إلى الجزائر من أعراض قد تشير إلى إصابتهم بفيروس كورونا أو أي أمراض مرتبطة بالفيروس.

وأعلنت الخارجية في 2 فبراير الجاري أن ثلاث من الطلاب الليبيين فضلوا البقاء في يوهان الصينية المنكوبة بكورونا وعدم العودة إلى ليبيا في الطائرة المخصصة لذلك، وفق الخارجية.

وأفاد المكتب الإعلامي لخارجية الوفاق في بيان لها أنه بذلك يصبح عدد الطلبة الذين اكتملت إجراءات إجلائهم من مدينة يوهان الصينية هما طالبان أحدهما ترافقه زوجته.

وشرع المدة الماضية المركز الوطني لمكافحة الأمراض بمكتب الرقابة الصحية بمطار معيتيقة الدولي بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بالكشف على المسافرين القادمين إلى ليبيا عبر كافة الخطوط الجوية.

وطلبت سابقا وزارة الخارجية بحكومة الوفاق المواطنين بالامتناع عن السفر إلى الصين بسبب انتشار فيروس كورونا، كما حثت على تأجيل السفر خارج الضرورة القصوى.

وبات يطلق على فيروس كورونا الجديد “فيروس ووهان” وهو ينتقل عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.

وظهر كورونا لأول مرة في 12 ديسمبر الماضي بمدينة ووهان وسط الصين، ووصل عدد الضحايا حتى الآن إلى 132 شخص، بينما وصل عدد المصابين إلى 5 آلاف و974 شخصا.