وفد مجلس النواب من واشنطن يطالب بوقف العدوان

وفد مجلس النواب من واشنطن يطالب بوقف العدوان

طالب وفد مجلس النواب الولايات المتحدة في زيارته لواشنطن بإيقاف العدوان ومساعدة ليبيا للخروج من الأزمة الراهنة لبناء دولتها المدنية.

وتركزت نقاشات الوفد مع مسؤولين من الخارجية الأمريكية، على آثار الحرب والانتهاكات في العدوان على طرابلس، وفق المكتب الإعلامي للمجلس.

كما تباحث الجانبان الأوضاع الإنسانية وتطرق اللقاء إلى الحديث عن الجوانب السياسية ومسارات الحوار وإقفال تصدير النفط.

وأبدت أمس سفارة أمريكا قلقها إزاء تجدد محتمل للعمليات العسكرية في ليبيا، قائلة إن هناك عمليات عسكرية هامة يجري التخطيط لها من قوات حكومة الوفاق ومن مسلحي حفتر في المستقبل القريب.

وذكرت الخارجية في بيان لها أن هذه الأعمال سواء كانت عدائية أو استباقية، فإنها تنتهك الإتفاقيات التي جرى التوصل إليها في برلين، داعية الأطراف الليبية ومن وصفتهم بمؤيدوهم من الخارج إلى النظر بعناية في المخاطر الكامنة في مثل هذه الأعمال.

واختتم برلين أعماله بـ19 يناير الجاري بحث جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.