سكاي لاين الدولية الحقوقية تدين حملات التشويش والتحريض على "ليبيا الأحرار"

سكاي لاين الدولية الحقوقية تدين حملات التشويش والتحريض على “ليبيا الأحرار”

دانت منظمة سكاي لاين الدولية الحقوقية الهجمة الإعلامية “الكبيرة” ضد قناة ليبيا الأحرار، ومحاولات التشويش “التي تتعرض لها على الأقمار الصناعية”.

وطالبت المنظمة في بيان لها اليوم الاثنين، بالالتزام بمعايير حقوق الإنسان التي تضمن لكل طرف حق التعبير عن الرأي وحرية النشر الصحفي، مشددة على ضروة وقف كل حملات التحريض والتشويش على القناة.

وأوضحت سكاي لاين الدولية أن القناة تعرضت إلى جانب محاولات التشويش الممنهجة، وحملات إعلامية تهدف إلى تشويه صورتها ودورها الإعلامي، من خلال تغريدات وتقارير إعلامية تستهدفها.

وجاء في البيان أن من بين هذه الحملات اتهام القناة بمحاولة زرع الفتنة والتحريض وخطاب الكراهية مع قنوات أخرى، بسبب الاختلاف بالرأي فقط.

وصرحت رئيسة المنظمة الدولية شيرين عوض أن القناة تتعرض منذ أيام لحملة تشويش متصاعدة، بسبب دورها في تغطية الاشتباكات في مدن ليبيا، والنزاع المستمر منذ أشهر بين قوات حكومة الوفاق وحفتر.

وقالت عوض إن هذه الممارسات وحملات التشويش، تعد مخالفة للمواثيق الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، التي تؤكد حق التعبير والحريات الصحفية في هذا السياق.

كما دانت رئيسة المنظمة أيضا محاولات توظيف جيوش إعلامية ومجموعات من المغردين في تشويه صورة القناة، “الأمر الذي يعد جزءا من حملة ممنهجة للتحريض على الكراهية”.

وأكدت عوض أن الخلافات السياسية والتباينات بين الأطراف المتنازعة، لا تبرر محاولة إقحام وسائل الإعلام في هذا النزاع وتشويهها وشيطنتها، ما يصل إلى الاعتداء على الحريات والحقوق الأساسية المكفولة قانونا، وفق تعبيرها.