الهيئة الطرابلسية ترفض إقامة الحوار الاقتصادي بمصر

الهيئة الطرابلسية ترفض إقامة الحوار الاقتصادي بمصر

أعلنت الهيئة الطرابلسية رفضها إقامة أي حوار اقتصادي أو سياسي أو عسكري أو اجتماعي على الأراضي المصرية، “لأننا في حالة حرب مع مصر”.

وأكدت الهيئة في مذكرة وجهتها إلى رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا غسان سلامة أنه لا يمكن وفقا للقانون الدولي من حيث المبدأ إجراء أي مفاوضات على أراضي دولة ساهمت وبشكل مباشر في الحرب على المدن الليبية وتسببت في قتل المئات وتشريد عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال.

وأشار بيان الهيئة في السياق نفسه إلى أن الحوار يجب أن يكون داخل ليبيا أو في إحدى الدول المحايدة والمناصرة لحقوق الإنسان مثل السويد والدول الإسكندنافية الأخرى.

وأبدت الهيئة الطرابلسية استغرابها من انطلاق المسار الاقتصادي دون معوقات وتعثر المسارين الأمني والسياسي من قبل الطرف المعتدي الذي يرفض كل المقترحات الدولية الرامية إلى السلام ووقف الحرب.

وأعلن المبعوث الأممي غسان سلامة توجيهه دعوات إلى اجتماع اقتصادي ثان في التاسع من فبراير بالقاهرة، مضيفا في إحاطته أمام مجلس الأمن بـ30 يناير، “تلقينا استجابة مفعمة بالحماس من المشاركين”.

وصرح سلامة أن الخبراء الليبيين الممثلين للمؤسسات الوطنية الرئيسية وكذا مختلف القطاعات الاقتصادية تعكف على صياغة اختصاصات لجنة الخبراء الاقتصادية الليبية، لافتا إلى استضافة البعثة في 7 يناير اجتماعا بين فرعي مصرف ليبيا المركزي لوضع خارطة لتوحيد الفرعين.