الاتحاد الأوروبي يطالب باستئناف النشاط النفطي فورا

الاتحاد الأوروبي يطالب باستئناف النشاط النفطي فورا

دعت بعثة الاتحاد الأوروبي، وسفارات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المعتمدة لدى ليبيا، إلى الاستئناف الفوري لعمليات المؤسسة الوطنية للنفط.

وأعربت البعثة الأوروبية في بيان لها الأربعاء، عن قلقها البالغ من تعليق المؤسسة عملياتها في المنشآت النفطية الحيوية في جميع أنحاء ليبيا.

وحث البيان جميع الأطراف على ضرورة احترام وحماية وحدة وسلامة المؤسسة الوطنية للنفط وحوكمتها القانونية، باعتبارها الشركة النفطية المستقلة والشرعية الوحيدة في ليبيا.

وجددت البعثة دعوتها العاجلة لجميع الأطراف الدولية للالتزام بالامتناع عن التدخل في النزاع المسلح في ليبيا.

وطالبت دول من الاتحاد على غرار بريطانيا وإيطاليا باستئناف أعمال المؤسسة الوطنية للنفط فورا، معربتين عن قلقهما تجاه الحصار المفروض وخطورتها على العملية النفطية والاقتصاد عامة.

وصدر عن أمريكا الثلاثاء موقف مشابه إذ شددت سفارتها بليبيا على ضرورة استئناف تصدير النفط بشكل فوري، مشيرة إلى أن إيقاف عمليات المؤسسة الوطنية للنفط، قد يهدد بتفاقم حالة الطوارئ الإنسانية في ليبيا.

وجاء الاثنين عن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أن ليبيا ستواجه وضعا كارثيا إذا لم تضغط القوى الأجنبية على خليفة حفتر من أجل وقف حصار حقول النفط الذي أدى إلى وقف إنتاج الخام تقريبا.

وأفادت السبت المؤسسة الوطنية للنفط بتوقف الصادرات بسبب أوامر من حفتر، وحذر رئيسها مصطفى صنع الله رئيس مجلس نواب طبرق في رسالة وجهها إليه، من التبعات الخطيرة لإغلاق ما يزيد عن خمسين حقلا ومحطة منتشرة في حوض سرت.

وأعلنت السبت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة، ونصت على أن إيقاف صادرات النفط جاء من قبل حفتر في موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة.