المشري للأحرار: اتفاق موسكو سيكون بداية نهاية المشروع العسكري

المشري للأحرار: اتفاق موسكو سيكون بداية نهاية المشروع العسكري

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري إن اتفاق وقف إطلاق النار المزمع توقيعه اليوم الاثنين هو نقطة البداية لإنهاء المشروع العسكري الذي لا يمكن أن يستمر في أجواء السلم والعمل السياسي.

وأضاف المشري في مداخلة سابقة مع الأحرار، أن هذا التوقيع لا يعني اعترافا بحفتر ولا قبولا به في العملية السياسية، مشيرا إلى أنه ستكون هناك قوات تشرف على وقف إطلاق النار إضافة إلى وجود مسارات سياسية وأمنية واقتصادية.

كما أعلن رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري بأنه سيتوجه إلى موسكو رفقة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج لدعم مواقفه والتشاور معه، وفق قوله.

ووصل وفد حكومة الوفاق صباح اليوم إلى موسكو من أجل المباحثات المزمعة لاتفاق وقف إطلاق النار، ويمثله رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ووزيرا الخارجية والداخلية محمد سيالة وفتحي باشاغا، بالإضافة إلى حضور رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

هذا، وأعلن الرئاسي مساء السبت وقف إطلاق النار استجابة لدعوة رئيس تركيا رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أعلن أيضا أحمد المسماري ناطق مليشيات حفتر الاستجابة للمبادرة.

ودعا في 8 يناير الجاري الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأطراف الليبية إلى وقف إطلاق النار في البلاد بداية من يوم الأحد القادم والاجتماع على طاولة المفاوضات.