أردوغان: مستعدون لتعزيز دعم ليبيا عسكريا برا وبحرا وجوا إذا تطلب الأمر

أردوغان: مستعدون لتعزيز دعم ليبيا عسكريا برا وبحرا وجوا إذا تطلب الأمر

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداد بلاده لتعزيز البعد العسكري للمساعدات إليها، من البر والبحر والجو، إذا تطلب الأمر.

وشدد أردوغان في كلمة خلال مشاركته الأحد، في مراسم إنزال غواصة محلية جديدة، على أن أنقرة لن تتراجع حتما عن مذكرة التفاهم مع ليبيا.

وأضاف الرئيس التركي، أنه إذا تخلت أنقرة عن الإجراءات “التي بدأناها مع قبرص التركية وليبيا فإن اليونان وداعميها لن يتركوا لنا أي ساحل ندخل منه البحر”.

وشدد أردوغان على أن مذكرة التفاهم مع ليبيا لا يوجد بها أي وجه يتعارض مع القانون الدولي، مشيرا إلى أنه ليس لدى تركيا أي رغبة في افتعال مشاكل مع أحد أو اغتصاب حقوق أي كان.

وذكر رئيس تركيا أن داعمي حفتر يدافعون عن بارون حرب بدلًا من الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة.

ووافق أمس البرلمان التركي وفي المقابل مجلس وزراء حكومة الوفاق باليوم الذي قبله، على مذكرة التفاهم الخاصة بالتعاون الأمني والعسكري بين البلدين.

وتشمل مذكرة التفاهم المقرة أخيرا التعاون في مجالات الأمن والتدريب العسكري، والصناعات الدفاعية، ومكافحة الإرهاب والهجرة غير النظامية، فضلا عن التعاون في اللوجستيات والخرائط، والتخطيط العسكري، ونقل الخبرات، وتأسيس مكتب تعاون دفاعي وأمني متبادل حال الطلب به.

هذا، وأقر المجلس الرئاسي في الخامس من ديسمبر الجاري مذكرة التفاهم البحرية مع تركيا، كما صادق عليها في اليوم نفسه البرلمان التركي، ونشرت الجريدة الرسمية للدولة التركية، المذكرة في عددها الصادر يوم 7 من الشهر ذاته.

ووقع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان مذكرتي تفاهم في 27 نوفمبر الماضي، تتعلق إحداهما بالتعاون الأمني والعسكري، وترتبط الأخرى بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.