الأفريكوم تعتقد أن الدفاعات الروسية وراء إسقاط الطائرة الأمريكية

الأفريكوم تعتقد أن الدفاعات الروسية وراء إسقاط الطائرة الأمريكية

قالت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا الأفريكوم، إنها تعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية هي من أسقطت الطائرة الأمريكية المسيرة قرب طرابلس الشهر الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن قائد الأفريكوم الجنرال ستيفن تاونسند قوله، إنه يعتقد أن من كان يدير الدفاعات الجوية في ذلك الوقت، لم يكن يعلم أنها طائرة أمريكية مسيرة عندما أطلق النار عليها، مطالبا بإعادة حطام الطائرة، وفق تعبيره.

وأوردت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول عسكري تابع لحفتر إسقاطهم الطائرة الأمريكية دون طيار التابعة للأفريكوم فوق طرابلس عن طريق الخطأ، قائلا إنهم اعتذروا عن الحادثة.

ونفى الجمعة الناطق باسم حفتر أحمد المسماري في مؤتمره صحفي عقب الحادثة، امتلاكهم أي معلومات عن الطائرة المسيرة التي أعلنت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا فقدانها فوق طرابلس.

وقال الناطق باسم القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا الكولونيل كارنز كريستوفر الشهر الماضي، إن حكومة الوفاق وحفتر يدركان نشاط رصدهم بليبيا لدعم عمليات مكافحة الإرهاب، رافضا الكشف عن موقع سقوط الطائرة قائلا إن الحدث يخضع حاليا للتحقيق.

وأعلنت أفريكوم في الثالث والعشرين بنوفمبر فقدانها طائرة دون طيار غير مسلحة في أجواء العاصمة طرابلس، وهي في عمليات استطلاعية بليبيا بالتسيق مع حكومة الوفاق، من أجل تقييم الوضع الأمني ومراقبة نشاط المنظمات الإرهابية، وفق تعبيرها.