تقارير

تركيا: الاتفاقية البحرية مع ليبيا وقعت وفقا للقانون الدولي

قال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، في ظل الجدل الذي أثارته مذكرات التعاون العسكري والبحري بين تركيا وليبيا، إن الاتفاقية مع ليبيا المتعلقة بمناطق السيادة البحرية في شرق المتوسط تم توقيعها وفقا للقانون الدولي بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

وأكد أقصوي في بيان صحفي أن بلاده دعت اليونان وقبرص قبل توقيع هذه الاتفاقية إلى مفاوضات من أجل التوصل إلى ما سماه تفاهما عادلا وأنها لا تزال مستعدة للتفاوض، وأشار إلى أن هذه الأطراف اختارت اتخاذ إجراءات أحادية وإلقاء التهم على تركيا بدلا من التفاوض معها.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية التركية، أن جميع الأطراف تدرك أن تركيا تمتلك أطول ساحل بري رئيسي شرق المتوسط وأنه لدى حساب حدود السيادة البحرية يتم الأخذ بعين الاعتبار طول السواحل واتجاهاتها، وقال إن اليونان وقبرص يريدان فرض سياسة الأمر الواقع.

رفض مصري يوناني قبرصي
وأعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في المقابل أن أثينا ستطلب الدعم من حلف شمال الأطلسي خلال قمته المقررة هذا الأسبوع في لندن، بعد توقيع أنقرة اتفاقا عسكريا مع حكومة الوفاق الوطني، وقال إن تركيا انتهكت القانون الدولي على حد تعبيره.

في غضون ذلك، أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره اليوناني نيكوس دندياس محادثات في القاهرة بشأن مذكرات التعاون الليبي التركي، وأكدا توافقهما على ما سمياه عدم شرعية توقيع السراج مذكرات خارج إطار الصلاحيات المقررة في اتفاق الصخيرات.

وبعد توقيع مذكرات التعاون الليبية التركية مباشرة، سارعت مصر إلى الاتصال بقبرص واليونان وأكدت في بيان مقتضب أنهم توافقوا على عدم وجود أي أثر قانوني لهذا الإجراء الذي لن يتم الاعتداد به لكونه يتعدى صلاحيات رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج حسب قولهم.

الرد الليبي على تتالي ردود الفعل
وأكد وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد سيالة في اتصال مع سفير الاتحاد الأوروبي آلن بوجيا، في محاولة للرد على ردود الفعل المتتالية، أن ليبيا تتعاون مع جميع الدول من أجل المصالح المشتركة وفق ما يكفله القانون الدولي في إشارة إلى مذكرات التفاهم الأمنية والبحرية بين ليبيا وتركيا.

من جهته قال وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا إن مذكرات التفاهم مع تركيا تهدف إلى الحفاظ على الأمن وحماية سيادة ليبيا، ويعزز قدرات حكومة الوفاق في مكافحة الإرهاب والهجرة غير النظامية والجريمة، بالإضافة إلى تطوير منظومتي العمل الأمني والتدريب بين البلدين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق