تقارير

تقرير أممي: أبوظبي قصفت مهاجرين عبر قواعد جوية بمناطق حفتر

من المنتظر أن تشهد الفترة القادمة صدور تقرير أممي جديد بعد اطلاع مجلس الأمن عليه ، يتعلق بتحديد المسؤولين عن استهداف مركز إيواء المهاجرين في طرابلس بداية شهر يوليو الماضي من العام الجاري.

اتهام أممي لأبوظبي

وقالت قناة بي بي سي عربي إنها اطلعت على تقرير أعدته الأمم المتحدة في ختام تحقيق سري خلص إلى أن طائرة حربية تابعة لدولة أجنبية شنت هجوما صاروخيا على مركز لاحتجاز المهاجرين في ليبيا.

وإذلم يتطرق التقرير إلى أي دولة بالإسم ، فإن مصدرا عليما بالتحقيق قال للبي بي سي إن التحقيق ركز على دولة الإمارات بصفتها الدولة الوحيدة التي تواصل معها محققو الأمم المتحدة لعلاقتها بالقواعد الجوية التي أقلعت منها الطائرات التي يعتقد أنها استخدمت في الهجوم.

قواعد إماراتية بليبيا
وخلص التقرير أيضا بحسب مانشرته البي بي سي إلى أنه من المرجح جدا أن الضربة الجوية نفذت باستخدام صواريخ موجهة بدقة أطلقتها طائرات هجوم أرضي تملكها وتشغلها دولة عضو في الأمم المتحدة تدعم بشكل مباشر مسلحي خليفة حفتر .

ولم يذكر التقرير اسم الدولة لأن المحققين ما زالوا يجمعون الأدلة فيما تحدث التقرير أيضا عن مشاهدة عدد لا يعرف من طائرات الهجوم الأرضي من طراز ميراج وقت الهجوم على مركز المهاجرين تستخدم قاعدتي الخادم والجفرة الجويتين.

حفتر وأبوظبي يصمتون
وووفقا للبي بي سي أيضا فقد امتنعت الإمارات وقائد العدوان على طرابس خليفة حفتر عن التعليق على ماجاء في التقرير ، في وقت قالت فيه مصر إنها تنتظر صدور التقرير بشكل رسمي من قبل مجلس الأمن للتعليق عليه .

ودانت تقارير سابقة لخبراء مجلس الأمن الإمارات ومصر بانتهاك حظر توريد السلاح والمساهمة في زعزعة الاستقرار في ليبيا عبر دعم حفتر بالمال والسلاح في مواجهة خصومه السياسيين.

ومايميز التقرير المرتقب عن غيره من التقارير السابقة للأمم المتحدة أنه سيضع الإصبع على المسؤول عن استهداف مركز المهاجرين في طرابلس والذي راح ضحيته العشرات في جريمة تبناها الناطق باسم حفتر أحمد المسماري دون أن يعتذر أو يجتهد في محاولة إعادة تفسيرها .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق