تقارير

بعد 13 يومًا… الإفراج عن الأطباء الــ6 المختطفين في الزنتان !

أكد نقيب أطباء طرابلس حمزة عثمان في تصريح لليبيا الأحرار؛ إطلاق سراح الأطباء الستة المختطفين في الزنتان، بعد أكثر من عشرة أيام على احتجازهم.

وتأتي هذه الخطوة عقب جهود من قبل أعيان ومشايخ الزنتان والعديد من الوقفات الاحتجاجية والمواقف الرافضة لاختطاف هؤلاء الأطباء من قبل مسلحين.

أسبوعان من الاختطاف
ومرت 13 يوما على اختطاف الفريق الطبي المكون من 6 أطباء يعملون بمستشفى شارع الزاوية في طرابلس عند مرور قافلتهم من طريق باطن الجبل، واقتيادهم إلى مدينة الزنتان، بينما كانوا متجهين إلى مدينة غدامس لإجراء عمليات جراحية في مستشفيات المدينة.

وبعد مضي نحو أسبوعين على الواقعة أطلق سراح الأطباء وعادوا إلى بيوتهم عقب خروج العديد من التظاهرات والوقفات الاحتجاجية في غدامس وطرابلس وغيرها تطالب بإطلاق سراحهم و إيقاف مثل هذه الأعمال التي تعرقل عمل الكوادر الصحية في البلاد.

تنديد واسع بحادثة الاختطاف
وخلال هذه المدة تواصلت بيانات الإدانة والاستنكار للاعتداء على الأطقم الطبية, بدأت ببيان لوزارة الصحة بحكومة الوفاق, استنكرت فيه خطف الأطباء في القافلة القادمة من طرابلس باتجاه مدينة غدامس.

وأكدت الوزارة تواصلها مع بلدي وأعيان الزنتان عن طريق لجنة الأزمات والطوارئ لديها، ومطالبتهم بالعمل على الإفراج الفوري على عناصرها الطبية المحتجزين ومطالبة وزارة الداخلية بالتحقيق في ذلك.

دوافع الاختطاف
بيان وزارة الصحة تلاه تصريح من عميد بلدية غدامس جمال الأسود؛ الذي قال في اليوم الثاني للاختطاف؛ إن المجلس البلدي تلقى معلومات تؤكد أن الأطباء الستة في حالة جيدة جدا ويتمتعون بالصحة، وأنهم يتواصلون مع أعيان الزنتان وشكلوا غرفة عمليات في غدامس لمتابعة الموضوع.

وكان مدير مستشفى غدامس محمد الثني قد قال إن الاختطاف جاء على خلفية مطالبة إحدى العائلات من مدينة الزنتان بإطلاق سراح ابنهم الذي قالوا إنه اختطف في طرابلس منذ قرابة شهرين؛ عندما جاء لتلقي العلاج بعد تعرضه لحادث سير؛ متهمين إحدى الجهات الأمنية في العاصمة باختطافه وعدم السماح لعائلته بزيارته أو إجراء اتصال معه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق