أسبوع على اختطاف أطباء في الزنتان.. ومطالبات بإطلاق سراحهم

أسبوع على اختطاف أطباء في الزنتان.. ومطالبات بإطلاق سراحهم

بعد 6 أيام من الاختطاف لايزال مصير الأطباء الستة المختطفين من قبل مجموعة مسلحة بمدينة الزنتان يثير القلق لدى أقرباء المختطفين وزملائهم في العمل.

وتتواصل الاحتجاجات والإدانات المنددة بعملية اختطاف الفريق الطبي الذي كان في طريقه إلى مدينة غدامس لإجراء عمليات جراحية في مستشفى المدينة.

احتجاج ومناشدة
ونظم أهالي وزملاء الأطباء الستة المختطفين في الزنتان مساء الخميس؛ وقفة احتجاجية في ميدان الجزائر بالعاصمة للمطالبة بمعرفة مصيرهم والذي ظل مجهولا حتى الآن منذ قرابة الأسبوع.

وطالب المشاركون في الوقفة بالإفراج عن المختطفين، ووقف مثل هذه الممارسات التي تعرقل عمل القطاع الصحي في البلاد وتهدد أمن الأطباء واستقرارهم

من جهته ناشد عوض بن موسى شقيق أحد الأطباء المختطفين أهالي مدينة الزنتان بضرورة الإفراج الفوري عن الأطباء المختطفين وعودتهم إلى العاصمة طرابلس لإكمال واجباتهم

المساعي الاجتماعية لتحرير الأطباء
وتأتي الوقفات والاحتجات هذه في ظل استمرار المساعي الاجتماعية لإطلاق سراح الأطباء حيث أفاد أحد أعيان الزنتان شعبان العمياني لقناة ليبيا الأحرار باستمرار الاجتماعات مع جميع الجهات المعنية في كل من طرابلس وغدامس والزنتان لإطلاق سراح المخطوفين في أقرب وقت.

بينما أعرب عميد بلدية غدامس قاسم المانع لليبيا الأحرار أيضا عن تفاؤله بقرب انفراج الأزمة لاسيما بعد تدخل أعيان الزنتان وتشكيل غرفة عمليات في غدامس لمتابعة الموضوع، معبرا عن أسفه إزاء اختطاف الأطباء القادمين إلى غدامس بهدف تقديم خدمات وعمليات جراحية لمرضى المدينة.

تواصل الإدانات
ومنذ اختطاف الأطباء تتالت الإدانات من جهات نقابية وحكومية بالعملية والتي كان آخرها التحالف الليبي الأمريكي الذي دان بأشد العبارات حادثة اختطاف الفريق الطبي، وناشد حكومة الوفاق والأمم المتحدة؛ اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير العاجلة للضغط على الخاطفين من أجل إطلاق سراحهم بشكل عاجل

مطالبة بالتحقيق
وكانت وزارة الصحة بحكومة الوفاق قد استنكرت بأشد العبارات حادثة الاختطاف ، مطالبة في بيان لها أعيان مدينة الزنتان بالعمل على الإفراج الفوري عن العناصر الطبية المختطفين

وطالبت الوزارة أيضا في البيان ذاته الجهات المسؤولة وعلى رأسها وزارة الداخلية بالتحقيق في هذه الحادثة وتكثيف الجهود لإطلاق سراحهم وحمايتهم وملاحقة الجناة.

وتعرض الفريق الطبي الذي يعمل بمستشفى شارع الزاوية في طرابلس للخطف عند مروره من طريق باطن الجبل حيث اقتيد إلى مدينة الزنتان، بينما كان متجها إلى مدينة غدامس ضمن قافلة طبية لإجراء عمليات جراحية في مستشفيات المدينة.