السراج يدعو روسيا للتحقيق في قتال مرتزقة روس مع حفتر

السراج يدعو روسيا للتحقيق في قتال مرتزقة روس مع حفتر

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج في مقابلة مع قناة فرنسا أربع وعشرين إنهم خاطبوا المسؤولين الروس بخصوص المرتزقة الروس الذين استعان بهم حفتر في عدوانه على العاصمة.

التأكيد على الدور الروسي
وأبدى السراج في المقابلة مع القناة الفرنسية ثقته في الدور الذي تلعبه روسيا في استقرار ليبيا ، مؤكدا أن الاستعانة بالمرتزقة ستطيل من أمد الحرب وفق قوله .

وكثرت الإطلالات الإعلامية في الفترة الأخيرة لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج السراج منذ بدء العدوان على طرابلس، ومعها كثرت التصريحات التي تكررت خلال تلك الخرجات الإعلامية، لكن اللافت هذه المرة هو الحديث عن استعانة حفتر بمرتزقة روس في عدوانه على طرابلس.

معرفة روسيا بوجود المرتزقة
وإذ أبدى السراج ثقة كبيرة في الجانب الروسي لكشف ملابسات وصول المرتزقة الروس إلى ليبيا ، إلا أن الواقع يوحي باستحالة عدم معرفة روسيا بمشاركة المرتزقة في القتال مع حفتر، وهو ما يفسر اللباقة الدبلوماسية التي فضل السراج الحديث بها عن الموضوع .

بداية قصة المرتزقة
وتحدثت عملية بركان الغضب منذ بدء العدوان على طرابلس عن استعانة حفتر بمرتزقة أفارقة وروس قبل أن يتأكد الأمر عبر ظهور المرتزقة في مقاطع مصورة في القتال مع مسلحي حفتر وانخراطهم في عمليات قتل من بينها تصفية عائلة في منطقة سبيعة جنوبي طرابلس .
وتعد ورقة المرتزقة مهمة في حروب روسيا الخفية في المنطقة فقد سبق وأن استعملت نفس الأسلوب في سوريا قبل انخراطها في الحرب هناك بشكل مباشر .

المسار السياسي
ولم يغب المسار السياسي والتدخلات الدولية هي الأخرى عن مقابلة السراج مع القناة الفرنسية، حيث أكد رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج دعمه للمسار السياسي وأهمية التركيز على الحوار الليبي الليبي قبل المسار الدولي، وضرورة حضور جميع الأطراف المنخرطة في الشأن الليبي في مؤتمر برلين.
وأشار السراج في المقابلة ذاتها إلى أن ما قبل أربعة أربعة لا يمكن أن يكون كما بعده نتيجة للانتهاكات التي حصلت خلال العدوان على العاصمة .
ومع تأكيد السراج استحالة الجلوس مع حفتر ، ورفض الأخير وقف إطلاق النار، يبدو مستقبل العملية السياسية ضبابيا في ظل غياب أي دور للمجتمع الدولي واكتفائه بالإدانات، ومشاهدة انتهاكات قوات حفتر من بعيد.