الأفريكوم يقصف إرهابيين بالجنوب وحفتر يقصف القوات الليبية التي حاربت الإرهاب في سرت

الأفريكوم يقصف إرهابيين بالجنوب وحفتر يقصف القوات الليبية التي حاربت الإرهاب في سرت

أفادت قوة حماية سرت باستهدف الطيران الإماراتي المسير الداعم لحفتر المقر الإداري لجهاز استثمار مياه النهر بالمنطقة الوسطى في سرت ، موضحة أن استهداف المقر تم عبر ثلاث غارات ، وخلف أضرارا مادية بمبنى جهاز استثمار مياه النهر .

أمن سرت تستنكر
استنكرت مديرية أمن سرت القصف الجوي الذي تعرضت له بعض المواقع في المدينة وضواحيها من قبل طيران أجنبي داعم لحفتر.
وقالت مديرية الأمن في بيان لها، إن القصف الجوي طال مجموعة من الأماكن الحيوية كمصنع أعلاف سرت ومصنع الألبان وغيرها من المواقع الأخرى، مشيرة إلى أنه لا أحد ينكر الدور الذي قامت به هذه القوة المكلفة بحماية المدينة ومكافحة الإرهاب.
أعيان سرت يدينون
دان المجلس الاجتماعي والبلدي ومسؤولو القطاعات والشركات بسرت العمليات العسكرية التي تستهدف مقدرات المدينة .
وأبدى أعيان المدينة رفضهم لأن تكون سرت نقطة انطلاق لأي عمليات عسكرية أو منطلقا للاعتداء على أي مناطق مجاورة ، مشددين على أهمية أن تسعى المدينة في المصالحة ولم الشمل .
وأكد بيان الأعيان أيضا على تقديره لقوة حماية سرت على ما بذلته من تضحيات لاقتلاع تنظيم داعش الإرهابي ، وإعادة سرت إلى حضن الوطن ، مشيرا إلى أن الاستقرار الذي شهدته المدينة في السابق أسهم في إعادة تهيئة المدينة وفق قولهم .

صمت الحلفاء
وتكررت الغارات على سرت مستهدفة قوات حماية سرت منذ نحو أسبوعين ما أثار تكهنات حول أهداف حفتر لقوات حماية سرت المنبثقة من قوات البنيان المرصوص المتخصصة في مكافحة الارهاب، وطرحت تساؤلات عن موقف الحلفاء الدولين وغياب إدانتهم ومن أبرزهم الأفريكوم الذي لا يغفل في كل مناسبة التأكيد على التنسيق التعاون مع حكومة الوفاق.

ضرب إرهابيين
آخر ضربات الأفريكوم الجوية أعلنت عنها الأحد وقالت إنها بالتنسيق مع حكومة الوفاق واستهدفت سبعة إرهابيين جنوبي ليبيا دون إصابة مدنيين نتيجة لهذه الغارة.
وقال مدير عمليات القيادة الأمريكية في إفريقيا ويليام جايلر إن متابعتهم لتنظيم داعش في ليبيا والشبكات الإرهابية الأخرى يحد من قدرتها على القيام بعمليات ضد الشعب الليبي بفعالية من خلال تعطيل خطتهم وتدريبهم وأنشطتهم، ما يضعف أيضا من قدرتهم على تهديد مصالح الولايات المتحدة والشركاء في المنطقة.
وأضاف جايلر أن القيادة الأمريكية الإفريقية تواصل دعم الجهود الدبلوماسية الرامية إلى استقرار الوضع السياسي في ليبيا من أجل الحفاظ على التركيز المشترك على تعطيل المنظمات الإرهابية التي تهدد الاستقرار الإقليمي.