تقارير

الوطنية للنفط تشجب تكليف مجلس إدارة مواز لشركة البريقة

دانت المؤسسة الوطنية للنفط محاولة تقسيم شركة البريقة، نافية ما وصفتها بادعاءات عدم كفاية إمدادات المنطقة الشرقية.
الوطنية للنفط حذرت من خطر تقسيم ليبيا، وذلك بعد تكليف الحكومة المؤقتة مجلس إدارة مواز يقود شركة البريقة لتسويق النفط في شرق ووسط ليبيا.

اتهامات وردود
الاتحادات الفرعية لعمال شركة البريقة في المناطق الوسطى والشرقية شجبت بدورها قرارات رئاسة لجنة الإدارة المعينة من قبل المؤسسة الوطنية، لافتة إلى أنها تصب في إطار التضييق والخناق وتقليص الصلاحيات المسندة لقيادات المناطق الوسطى والشرقية.

الانفصال الإداري وفق شركة البريقة بشرق البلاد جاء نتيجة رفض إدارة الشركة في طرابلس، إرسال شحنات وقود طائرات لفرع الشركة في بنغازي، وذلك بحسب وصفهم.

صنع الله: لا لتسييس النفط
الوطنية للنفط أكدت أن وحدة المؤسسة والشركات التابعة لها وشرعيتها الحصرية منصوص عليهما في القانون الليبي، وتحميهما قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رافضة ما وصفتها بالادعاءات الباطلة والمغلوطة، التي تفيد بأن إمدادات الوقود إلى المنطقة الشرقية غير كافية.

رئيس المؤسسة الوطنية مصطفى صنع الله استنكر أي محاولات لتقسيم قطاع النفط الليبي وتسيسه خدمة لمصالح ضيقة وأجندات خارجية، مؤكدا أن إمدادات الوقود إلى المناطق الوسطى والشرقية، تعتبر أكثر من كافية لسد احتياجات المواطنين، منوها إلى أن الدافع الحقيقي وراء هذه المحاولة هو إنشاء كيان غير شرعي لتصدير النفط من ليبيا بشكل غير قانوني.

شركة البريقة في طرابلس قالت من جانبها إنها تنأى عن أي تجاذبات أوممحاكات جهوية أو مناطقية وأنها توصل خدماتها للمواطن حيثما حل.
ومابين التهم والرد، تبقى التخوفات قائمة، من أن ينزلق القطاع الأكثر أهمية في ليبيا، إلى صراعات السياسة وخطر التقسيم، وهو أمر يهدد صراحة مستقبل وحدة البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق