أعيان المنطقة الغربية ينددون بعدوان حفتر ويرفضون أن يكون ضمن أي تسوية سياسية

أعيان المنطقة الغربية ينددون بعدوان حفتر ويرفضون أن يكون ضمن أي تسوية سياسية

ندد أعيان وحكماء المنطقة الغربية الممتدة من سرت وحتى رأس اجدير الاثنين بدعم بعض الدول لحملة حفتر المستمرة على العاصمة.

وجاء هذا البيان عقب اجتماع لأعيان المنطقة الغربية في مدينة زليتن، بهدف مناقشة آخر التطورات على الساحتين السياسية والعسكرية في البلاد.

التمسك بمدنية الدولة

و أكد المجتمعون في بيان لهم على تمسكهم بمبادئ ثورة السابع عشر من فبراير ورفضهم القاطع لحكم العسكر والدكتاتورية ودعمهم لخيار الدولة المدنية بكل مكوناتها ومؤسساتها.

قطع العلاقة مع الدول الداعمة لحفتر

وعن الدول المتورطة في العدوان على العاصمة دعا الأعيان حكومة الوفاق إلى قطع كافة علاقات حكومة الوفاق الوطني مع الدول المتورطة في سفك الدم الليبي وهي فرنسا والإمارات ومصر والسعودية وفق البيان.

دعوة للخارجية ومجلس الأمن

ودعا الحكماء والأعيان في بيان لهم وزارة خارجية الوفاق بكافة سفاراتها إلى الارتقاء بأدائها إلى مستوى التضحيات التي تقدمها القوات على الأرض مطالبين في الوقت ذاته مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات ضد الدول التي تدخلت في الشأن الليبي وخالفت القانون الدولي وكافة المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

إدانة عمليات الاغتيال بترهونة

وعما يحصل في ترهونة بالنسبة فقد دان البيان كافة عمليات الاغتيال والتصفية والقتل خارج نطاق القانون التي تطال الأبرياء في المدينة داعيا البعثة الأممية إلى أن تكون على قدر أكبر من النزاهة والحياد وإبراز الجرائم التي تشهدها المدينة ومحاسبة المسؤولين عنها.

اتفاق على رفض حفتر

واتفق أعيان وحكماء المنطقة الغربية على رفض تضمين حفتر أو داعميه في أي تسوية سياسية جديدة خلال الفترة القادمة.