تقارير

جنوب طرابلس.. يومان من الهدوء الحذر والمناوشات الخفيفة

هدوء في أغلب المحاور جنوب العاصمة لليوم الثاني على التوالي مع وجود مناوشات بين الحين والآخر، هذا ما أكدته مصادر عسكرية متعددة لليبيا الأحرار.

ضرية جديدة

وفي ضربة جديدة يتلقاها مسلحو حفتر؛ أكدت عملية بركان الغضب سيطرة قوات من المنطقتين الوسطى والغربية على مخزن في الهيرة يحوي كميات كبيرة من الذخيرة لأسلحة ثقيلة أغلبها مصرية الصنع.

استهداف أجانب

ضربة أخرى لمسلحي حفتر، حيث أكد الناطق باسم قوة مكافحة الإرهاب عبدالباسط تيكا، مقتل أكثر من ثلاثين أجنبيا متعاونين مع قوات الكرامة يرجح أن يكونوا أوكرانيين أو روس، وذلك بعد استهدافهم من قبل طيران الوفاق داخل مستودع لمدفعية متطورة في منطقة قصر بن غشير.

وحول طبيعة عمل هذه المجوعات؛ أوضح تيكا للأحرار أن الأجانب الذين قتلوا في المستودع قد تكون تبعيتهم لإحدى الشركات الأمنية التي تعمل في الصيانة والتطوير للأسلحة أو تشغيل المدافع الموجهة التي تم استهدافها، مشيرا إلى أن قوات الوفاق جمعت معلومات عن الموقع قبل استهدافه عن طريق أحد المتعاونين معها.

طلعات متواصلة

سلاح الجو التابع للوفاق مازال يواصل طلعاته الجوية، هذا تصريح المتحدث باسم الجيش الليبي العميد محمد قنونو؛ الذي قال إن سلاح الجو نفذ الاثنين خمس طلعات قتالية استهدفت عدة تمركزات لمسلحي حفتر، من بينها غرفة عمليات بمنطقة سوق السبت.

تحركات في غريان

أما في غريان فأكد آمر قوة حماية المدينة عبدالله كشلاف أن هناك تحركات لمسلحي حفتر في منطقتي الأصابعة والعربان، مبينا أن هناك ضغوطات من الأهالي تطالب بخروج مسلحي حفتر منهما باعتبار أنهم من خارج المنطقتين، وفق قوله.

قوات حفتر باتت تعتمد فقط على الطيران الأجنبي المسير، لفقدانها القدرة على إجراء أي مناورة عسكرية أو أي محاولة للتقدم في كافة المحاور، فيما تستمر قوات الجيش التابعة للوفاق في تقدماتها بين الحين والآخر في كافة المحاور، الأمر الذي يشير وفق مراقبين إلى قدرتها على حسم المعركة لصالحها خلال المدة المقبلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق