القمامة تغزو الشوارع.. ما الحل؟

القمامة تغزو الشوارع.. ما الحل؟

تعيش الكثير من المدن خلال هذه الأيام أزمة نظافة نتيجة تكدس القمامة، تعددت أسبابها وسط مخاوف من انتشار الأمراض.

وأعلنت مجالس بلدية اتخاذ إجراءات عاجلة ومؤقتة لمواجهة الأزمة، فيما اتجهت مدن أخرى لإطلاق حملات نظافة بمجهودات شخصية للتخفيف من آثارها.

طرابلس الكبرى ..
تكدس القمامة مشهد بات مألوفا في كثير من المناطق، مع تفاقم الأزمة واتساعها في عدة بلديات، بينها بلدية سوق الجمعة التي قال عميدها هشام بن يوسف إن أزمة القمامة تعود إلى سوء العدالة في توزيع المخصصات، واتهم وزارة المالية بوضع العراقيل أمام البلديات بشكل لا يسمح لها بالعمل بكفاءة حسب وصفه.

أما عميد بلدية أبوسليم عبدالرحمن الحامدي فقال في وقت سابق إن البلدية عملت بالتعاون مع شركة الخدمات على إنهاء إشكالية تكدس القمامة مؤقتا، مشيرا إلى أن الأزمة الحالية تتمثل في امتلاء المكب المرحلي بالبلدية، ما اضطرهم إلى استغلال بعض الفضاء بجانب المكب حرصا على عدم توقفه وإغلاقه.

الحامدي وبعد أن وصل ارتفاع القمامة إلى ستة أمتار, حمّل وزارة الحكم المحلي ولجنة الأزمة المسؤولية عن حل إشكالية تكدس القمامة وضرورة إيجاد حلول سريعة للمكب الذي سيغلق خلال أيام معدودة؛ بعد تكدس القمامة لأكثر من أربعة أشهر.

مصراتة ..
وفي مصراتة وبعد الأضرار التي عانتها منطقة الغيران بالدرجة الأولى؛ فقد عقد المجلس البلدي اجتماعا مع الشركة العامة لخدمات النظافة، حيث جرى الاتفاق على عدة نقاط كان أبرزها العمل على تحديد موقع لمكب مرحلي بالفرع البلدي طمينة، ومنع تراكم القمامة في أحياء المدينة.

كما خلص اجتماع ضم عددا من المسؤولين بالبلدية حول أزمة القمامة؛ إلى تولي رؤساء الفروع بالبلدية ومخاتير المحلات تحديد نقاط لوضع صناديق تجميع القمامة داخل الفروع.

الزنتان ..
وفي الزنتان قال المجلس البلدي إن تكدس القمامة في المدينة هو مسؤولية شركة الخدمات العامة بمنطقة الجبل الغربي التي تتعمد اختلاق أزمات النظافة، وحملها مسؤولية تدهور الوضع الصحي والبيئي بالبلدية حسب بيان صادر عنه.

وأشار البلدي إلى أنه اتخذ عدة خطوات فردية في محاولة منه لاستيعاب الأزمة من بينها توفير سيارتين جديدتين لجمع النفايات وتسليمهما للشركة وشراء سيارتين أخريين وإصلاح عدد من الآليات الآخرى ودعم مركز شركة الخدمات العامة بالأموال في كثير من المناسبات.

جادو ..
وفي إطار جهود مواجهة الأزمة في جادو نتيجة إغلاق مكبها المرحلي من قبل الأهالي بسبب الأضرار الناجمة عنه، أعلن المجلس البلدي بالمدينة إطلاق حملة نظافة تهدف لمعالجة الوضع المتفاقم منذ ثلاثة أشهر في المدينة.

كما تسببت أزمة القمامة التي شهدتها المدينة في حالة استياء بالشارع، نتيجة انتشارها وتفاقمها، وعجز الجهات المعنية عن معالجة المشكلة، ووضع حلول جذرية وسريعة لأزمة طال أمدها.

حملات نظافة لدرء الخطر ..
كما أعلنت عدة مجالس بلدية في عموم البلاد من بينها مجلسا شحات وغريان، خلال الأيام الماضية، إطلاق حملات نظافة لمواجهة هذه الأزمة التي تنذر بكوارث بيئية قد تتسبب في انتشار الأمراض بين السكان.