الأمم المتحدة: مقتل العشرات وتهجير الآلاف من مرزق

الأمم المتحدة: مقتل العشرات وتهجير الآلاف من مرزق

أكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير له عن الأوضاع في مرزق بعد توقف الاشتباكات التي اندلعت في بداية أغسطس بين مسلحين من مكوني التبو والأهالي، مقتل ما لا يقل عن 90 مدنيا وإصابة أكثر من 200 آخرين.

وأشار المكتب إلى تهجير أكثر من 16 ألف شخص إلى بلديات مجاورة، ونزوح قرابة 1300 آخرين إلى الجفرة وبنغازي، في حين تم إيواء حوالي 600 شخص محتاج إلى مأوى في سبعة مراكز جماعية تديرها السلطات المحلية بالمدينة.

46% من نازحي مرزق فروا إلى وادي عتبة

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية توضيحا لمناطق النزوح، إن 46% من النازحين فروا إلى وادي عتبة، و21% إلى سبها، في حين توجه 7% من نازحين مرزق إلى القطرون و8% إلى أوباري.

وأكد المكتب أن الوضع على الأرض أصبح أكثر هدوءا، حيث استأنفت السوق المحلية والشركات العامة مثل الكهرباء والوقود والمياه والاتصالات أعمالها، في حين مازالت المؤسسات الحكومية المحلية والقطاع المصرفي معلقين.

مساعدات إنسانية دولية لنازحي مرزق

واستجابة للوضع الإنساني، قدم الشركاء في المجال الإنساني مساعدات في مجالات الصحة والمياه والصرف الصحي والمواد الغذائية وغير الغذائية على أساس الاحتياجات المقدرة في مناطق النزوح حسب الأمم المتحدة.

من جهتها قالت المنظمة الدولية للهجرة إن اشتباكات مرزق أدت إلى تهجير أكثر من 3300 عائلة من منازلهم خلال شهر أغسطس، وأضافت أنها قدمت مساعدات 433 عائلة كانت قد نزحت من مدينة مرزق إلى وادي عتبة.