تجدد محاولات بيع النفط بطرق غير قانوية عبر المؤسسة الموازية ببنغازي

تجدد محاولات بيع النفط بطرق غير قانوية عبر المؤسسة الموازية ببنغازي

من جديد، يعود ملف تصدير النفط الليبي الخام بطرق غير قانونية عبر مؤسسة النفط الموازية في بنغازي إلى الواجهة.

انتهاك قرارات مجلس الأمن
نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا ستيفاني وليامز، قالت إن الأمم المتحدة تتابع عن كثب محاولات المؤسسة الموازية تصدير النفط، مشيرة إلى أن هذه الإجراءات تعد انتهاكا صريحا لقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بليبيا.

تصريحات وليامز هذه، جاءت خلال لقائها برئيس المؤسسة الوطنية لتصدير النفط مصطفى صنع الله في طرابلس، الجهة الشرعية الوحيدة المخولة ببيع الخام الليبي، والمعترف بها دوليا.

شركات مصرية إماراتية
من جهته أكد مدير مؤسسة النفط مصطفى صنع الله في تصريحات سابقة، توقيع حكومة الثني عقودا مع شركات مصرية وإمارتية وهمية لبيع النفط الليبي بواقع 55 دولار للبرميل الواحد.

وبحسب مراقبين، فإن محاولة بيع النفط في بنغازي تأتي كمحاولة لتغذية عدوان حفتر على طرابلس ماليا، بعد جفاف منابع تمويل قوات حفتر محليا.

بيع النفط
تصريحات وليامز حول بيع النفط بطرق غير شرعية ليست الأولى من نوعها، حيث نشر موقع””Jane’s IHS Markit تسريبات تفيد ببيع النفط الليبي عبر المؤسسة الموازية في شرق البلاد.

الموقع كشف أيضا أن المؤسسة الموازية وقعت عقدا مع مجموعة “سولاكو” المسجلة في الإمارات لتصدير ما يعادل مليوني برميل من الخام، عبر ميناء الحريقة النفطي الذي تسيطر عليه قوات حفتر.