تقارير

البعثة الأممية: مطار زوارة منشأة مدنية وندين قصفه

للمرة الأولى منذ بدء عدوان حفتر على العاصمة طرابلس وقصفه المتواصل للمطارات والمنشآت المدنية، تسمي البعثة الأممية في ليبيا الفاعل أي خليفة حفتر الذي لم يتنكر يوما لقصفه للمطارات، ولم يتورع في العلن عن ذكرها.

نفي لوجود منشآت عسكرية بمطار زوارة

وعقب زيارة ميدانية لفريق فني من البعثة الأممية صباح السبت أعلنت تأكدها من عدم وجود أي أصول أو منشآت عسكرية في مطار زوارة بعد إرسالها فريقا فنيا للتقييم صباح السبت.

وجددت البعثة في بيان لها إدانتها للهجمات التي شنتها قوات حفتر على مطار زوارة والتي أدت إلى أضرار جسيمة بالبنية التحتية له بما في ذلك مدرجه؛ قائلة إنه لا يوجد أي مؤشر على استخدامه عسكريا وهو منشأة مدنية.

وأضافت البعثة أنها ستقوم بمشاطرة المعلومات والأدلة التي تم جمعتها مع مجلس الأمن وفريق الخبراء والهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة، مؤكدة أن الهجمات ضد المدنيين والمنشآت المدنية تشكل انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وفق البيان.

قصف متواصل وادعاءات بوجود طائرات مسيرة

مطار زوارة الذي يستخدمه أفراد البعثة في تنقلاتهم؛ شهد قصفا جويا في اليومين الماضيين استهدف مبنى هيئة السلامة الوطنية بالمطار وأدى إلى جرح أحد عناصرها بجروح طفيفة، غير أن الناطق باسم حفتر الذي أعلن مسؤوليتهم عن القصف زعم بأنهم قصفوا مقرا للطائرات المسيرة في المطار .

تكذيب زواري لرواية المسماري

المجلس البلدي زوارة وأهالي وأعيان المدينة نفوا في بيان مشترك لهم، وجود أي مظاهر عسكرية بالمطار واستخدامه لأغراض عسكرية، مستنكرين الاعتداء على هذا المرفق الحيوي.

كما حمل البيان حفتر وكافة الجهات والدول الداعمة له المسؤولية الكاملة عن أي أضرار جراء الاعتداء الذي يمكن أن يقوض الجهود الساعية لوقف الحرب؛ معتبرا استهدافه جريمة حرب حسب القوانين والأعراف الدولية، مؤكدا دعمهم الكامل للمسار المدني ودعم مؤسسات الدولة الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق والقوات التي تقاتل تحت رايتها دفاعا عن العاصمة طرابلس.

الرئاسي يطالب البعثة بتجنب المجاملات والحياد السلبي

ويأتي بيان البعثة الأممية بعد أيام من بيان المجلس الرئاسي الذي أعرب الجمعة الماضي عن استغرابه إزاء صمت المجتمع الدولي عموما والبعثة الأممية خصوصا؛ عن انتهاكات قوات حفتر وقصفهم مطاري معيتيقة و زوارة.

وحمل الرئاسي في بيان له البعثة الأممية المسؤولية الكاملة عن ضمان سلامة المدنيين وحماية ممتلكاتهم والمرافق العامة، باعتباره انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني، مطالبا البعثة بالإيفاء بالتزاماتها بدلا عن الحياد السلبي والمجاملة السياسية لا سيما بعد اعتراف قوات حفتر بقصف مطار زوارة، وفق البيان.

هل من زيارات أخرى؟!

ورغم هذا التطور في موقف البعثة بعد أن ظلت في الآونة الأخيرة تسرد الأحداث وأعمال القصف التي طالت مناطق وأحياء مدنية في العاصمة دون تسمية الفاعل، إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه اليوم، إذا كانت الإدانة وتسمية الأشياء بمسمياتها يتطلب يوما من الفحص والتدقيق للفرق الفنية للبعثة فلماذا لم نر هذه الزيارات الميدانية لفرق البعثة لبقية المنشآت والأحياء المدنية رغم مطالبات سابقة بها دعا إليها وكيل وزارة المواصلات هشام بوشكيوات قبل أسابيع المبعوث الأممي غسان سلامة ونائبته ستيافني وليامز لزيارة ميدانية لمطار معيتيقة والتأكد من كونه يستخدم للأغراض المدنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق