رغم التنديد الأممي .. حفتر يكرر استهداف المطارات

رغم التنديد الأممي .. حفتر يكرر استهداف المطارات

تكرر استهداف حفتر مؤخرا للمطارات الواقعة تحت سيطرة حكومة الوفاق غرب البلاد، حيث تعرض مطار معيتيقة لقصف جوي لأكثر من 17 عشرة مرة منذ بدء العدوان على طرابلس.

كما دخل مطار زوارة – الذي تستخدمه بعثة الأمم المتحدة – إلى دائرة الاستهداف بعد أن تعرض لقصف جوي من قبل طيران حفتر ليومين على التوالي أدى إلى تضرر المهبط.

للمرة الأولى .. إصابات جراء قصف المطارات
وللمرة الأولى منذ بدء استهداف المطارات، يؤدي القصف الذي استهدف مطار معيتيقة بصواريخ غراد ليلة الخميس إلى مقتل حارس أمن وإصابة آخرين بجروح بحسب مصدر من هيئة السلامة الوطنية.

فيما أدى القصف الذي استهدف مطار زوارة الدولي يومي الخميس والجمعة إلى إصابة شخصين على الأقل وإحداث إصابات جسيمة في مرافق المطار.

الوفاق: ما سبب صمت المجتمع الدولي؟
من جهته أعرب المجلس الرئاسي الجمعة عن استغرابه صمت المجتمع الدولي عموما والبعثة الأممية خصوصا؛ عن انتهاكات قوات حفتر وقصفهم مطاري معيتيقة و زوارة.

وحمل الرئاسي البعثة المسؤولية الكاملة عن ضمان سلامة المدنيين وحماية ممتلكاتهم والمرافق العامة، باعتباره انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني، مطالبا إياها بالإيفاء بالتزاماتها بدلا عن الحياد السلبي والمجاملة السياسية لا سيما بعد اعتراف قوات حفتر بقصف مطار زوارة.

البعثة تشجب !!!
قصف مطاري معيتيقة وزوارة دفع البعثة الأممية للمرة الأولى منذ بدء العدوان على طرابلس إلى وصف هذه الهجمات بالممنهجة والمتزايدة على المطارات في غرب ليبيا.

وقالت البعثة في بيان لها إن قصف المطارات يعرض حياة آلاف المسافرين للخطر بمن فيهم موظفو الأمم المتحدة والعاملون في المجال الإنساني؛ وشددت على ضرورة إيقافها بشكل فوري.

واكتفت البعثة في بيان لها بقولها إن المطارات التي يستخدمها المدنيون ليست أهدافا عسكرية؛ مذكرة ما سمتهم أطراف النزاع بوجوب حماية المدنيين وفقا للقانون الدولي وأن عدم القيام بذلك يشكل جريمة حرب.

وبحسب مراقبين فإن هذه ليست المرة الأولى التي تدعو فيها البعثة إلى وقف استهداف المطارات، إلا أنها المرة الأولى التي تصدر فيها بيانا بهذه اللهجة، مرجعين ذلك إلى استهداف مطار زوارة الذي يستخدمه أفراده في تنقلاتهم.

حفتر يعترف !
طيران حفتر الذي يركز هذه الأيام على استهداف المطارات لا يخجل من إعلان مسؤوليته عن القصف، ويبدو أنه لم يعد يكترث بمصير آلاف المواطنين الذين يسافرون عبر هذه المطارات يوميا، بما في ذلك أطقم البعثة الأممية التي تستخدم مطار زوارة.

لماذا يصر حفتر على استهداف المطارات؟
تكرر هذه الاستهدافات دفع الكثيرين إلى التساؤل عن سبب إصرار حفتر على إخراج هذه المطارات المدنية والتي يستعملها أكثر من مليوني شخص في طرابلس – عدا المنطقة الغربية – عن الخدمة رغم تأكيد القائمين عليها عدم استخدامها بشكل عسكري.