أعضاء "حراك فزان" يستغربون إدراجهم في قائمة المطلوبين

أعضاء “حراك فزان” يستغربون إدراجهم في قائمة المطلوبين

أبدى عدد من أعضاء حراك غضب فزان، استغرابهم إدراج 15 عضوا في الحراك ضمن قائمة المطلوبين لدى النائب العام.

وبحسب رواية أحد أعضاء الحراك الواردة أسماؤهم في قائمة المطلوبين عبدالباسط آده، لليبيا الأحرار، فإنه بعد تسليمهم الحقل في لقائهم بداية ديسمبر الماضي برئيس المجلس الرئاسي فايز السراج في الجنوب وداخل الحقل وفي طرابلس وقعت بعد ذلك بعشرة أيام عمليات تخريب لا علاقة لهم بها.

وعد أحد أعضاء الحراك، اليوم الاثنين، مطالبات رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المتكررة بإخراج المسلحين من الحقل لاستئناف العمل فيه، دليلا على عدم علاقتهم بالاعتداء على الحقل أو إغلاقه، داعيا إلى فصلهم عن المسلحين المسيطرين عليه.

وأكد أعضاء حراك فزان استعدادهم إلى التعاون مع القضاء،نافين علاقة الصحفي المطلوب معهم سواء بالحراك أو بالمسلحين، مؤكدين أنه حضر لتوثيق ما حدث ونقله وليس للمشاركة فيه.