شركة ضغط أمريكية تحث حكومتها على إبقاء بن قدارة على رأس مؤسسة النفط

أفاد موقع “أفريكا إنتليجنس” أن شركة الضغط الأمريكية “ميركوري بابليك أفيرز” حذرت واشنطن من “ضغوط سياسية مستمرة تقوض عمل المؤسسة الوطنية للنفط”

ووفقا للموقع، فقد لفتت “ميركوري” إلى أن شركة روسية تخطط لإنشاء مصفاة في شرق ليبيا، وهو ما اعتبرته ضغطا إضافيا على المؤسسة.

وقد أرسلت “ميركوري” رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في يونيو الماضي مطالبة فيها بحماية استقلالية المؤسسة ورئيسها، مؤكدة أهمية موقفه من استقرار ليبيا نظرا لعمله مع حكومة الوحدة الوطنية في الغرب والسلطات بالشرق الليبي التي يسيطر عليها خليفة حفتر.

وبحسب أفريكا إنتليجنس فإن شركة ميركوري التي وقعت عقدا استشاريا مع المؤسسة الوطنية للنفط في فبراير 2023 تسعى إلى طمأنة واشنطن بأن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط يقف إلى جانبها.

وتأتي هذه المخاوف في أعقاب إعلان حكومة حماد عن محادثات مع شركة النفط الروسية “تاتنفت” لبناء مصفاة في شمال شرق ليبيا.

من ناحية أخرى، أكدت المؤسسة الوطنية للنفط أنها ليست منخرطة في هذه المبادرة، ولا تخطط لبناء مصفاة ثانية غير تلك التي أطلقتها شركة “زلاف” للنفط والغاز التابعة لها في جنوب ليبيا، بالشراكة مع شركة “هانيويل” الأمريكية.

وتؤكد “أفريكا إنتليجنس” أن الوجود العسكري الروسي في شرق ليبيا، خاصة قوات “فيلق إفريقيا” شبه العسكرية، لعب دورا كبيرا في جذب الشركات الروسية للعمل في ليبيا.

ووفقا لتقدير حديث للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، يعتقد أن 1800 مقاتل روسي موجودون في ليبيا، مما يعزز من نفوذ موسكو في البلاد.

المصدر: أفريكا إنتليجنس

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة