الإمداد الطبي: وعود بحل الأزمة المالية لمرضى الأورام في تركيا خلال 14 يوما

أكد رئيس جهاز الإمداد الطبي “يزيد الساقاطي” فرز نحو 230 ملفا خاصا بالمرضى الليبيين في الساحة التركية، مع استمرار مراحل البروتوكول العلاجي الخاص بكل المرضى.

وقال الساقاطي في مداخلة مع الأحرار، إنهم تسلموا الملفات من المكتب الصحي بالقنصلية الليبية بإسطنبول، تمهيدا لإحالتها للإدارات التنفيذية بالبلاد، للوفاء بالقيم المالية خلال 10 إلى 14 يوما.

وأكد الساقاطي عدم ترحيل أية حالة مرضية إلى ليبيا دون استكمال البروتكول العلاجي لكل الحالات.

وكان رئيس اللجنة الأمنية العليا المشرفة على وزارة الصحة لطفي الحراري قد وعد بالتوصل إلى حل جذري لقضية لمرضى بالخارج خاصة الأورام في الساحة التركية.

وأضاف الحراري في تصريح خاص لقناة ليبيا الأحرار الجمعة أن مرضى الأورام والكبد والنخاع الشوكي بالخارج سيواصلون علاجهم غير المتاح في ليبيا كالعمليات المستعصية وفق آلية اتفق عليها مع المركزي.

وأشار إلى أن الحالات في الخارج المحتاجة إلى جرعات وأدوية متوفرة في ليبيا سيعودون إلى البلاد لتلقيها كونها متوفرة في المنطقة الوسطى والغرب، وأما الحالات التي تتلقى أدوية وبحاجة لمتابعة ستواصل علاجها بالخارج.

ووصلت اللجنة الأمنية الفنية العليا لمتابعة قطاع الصحة إلى تركيا لمتابعة أوضاع المواطنين الليبيين من مرضى الأورام برئاسة لطفي الحراري ومدير إدارة إنفاذ القانون عبدالحكيم الخيتوني، ورئيس جهاز دعم وتطوير الخدمات العلاجية ورئيس جهاز الإمداد الطبي ورئيس لجنة العطاءات العامة.

والتقت اللجنة ببعض حالات مرضى الأورام وزراعة النخاع، وذلك في إطار متابعة أوضاعهم وبحث المشاكل التي يواجهونها، مؤكدة أنها تعمل على تذليل الصعاب وتوفير المساعدات لمن يحتاجون لتدخل جراحي وعمليات زراعة النخاع داخل تركيا وتقديم كافة الخدمات الصحية لهم، وفق قولها.

المصدر: ليبيا الأحرار

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة