مركز أمريكي ينتقد سياسة المجتمع الدولي تجاه ليبيا

قال مركز ويلسون الأمريكي إن المجتمع الدولي يحتاج إلى إعادة التفكير في نهجه تجاه ليبيا لمواجهة ما سماها الإخفاقات العديدة في نهجه الحالي.

واعتبر المركز أن الإجماع الدولي تجاه ليبيا قد تلاشى، بحيث تعمل الجهات الفاعلة، بما في ذلك روسيا وإيطاليا وتركيا والولايات المتحدة، بشكل مستقل في البلاد ولها أجنداتها الخاصة.

وتهتم الجهات الفاعلة وفق المركز بموارد النفط والغاز في ليبيا، وموقعها كبوابة للقارة الإفريقية، وهذه المنافسات ربّما تحفّز الرّكود لأن مسماها “ليبيا الضعيفة” تجعل من السهل على الجهات الفاعلة متابعة أجنداتها الخاصة.

وأضاف المركز، أن العملية السياسية في ليبيا لا تزال متوقفة، والتوترات بين المجموعات المسلحة مرتفعة، مما يخلق بيئة غير آمنة وغير مستقرة، لافتًا إلى تقويض جهود المبعوث الأممي المستقيل “عبدالله باتيلي”.

ولفت المركز إلى وجود مسارات عديدة يتعين على المجتمع الدولي أن ينظر فيها، مؤكدًا أنه من الممكن أن تستمرّ الأمم المتحدة في النهج نفسه، لكن من غير المرجح أن تتوصل إلى نتائج مختلفة في أي وقت قريب.

المصدر: مركز ويلسون الأمريكي

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة